صفعة جديدة تربك حسابات مورينيو

الإخفاق الأوروبي عمق جراح جماهير الشياطين الحمر، بعد الهزيمة في ديربي مانشستر بداية الأسبوع أمام السيتي
السبت 2016/09/17
رضوخ للواقع

أمستردام - تلقى جوزيه مورينيو، لطمة ثانية خلال أربعة أيام، بخسارة غير متوقعة أمام فينورد روتردام الهولندي في بداية مشوار فريقه مانشستر يونايتد بالمنافسة في الدوري الأوروبي، الذي تأهل له بعد الإخفاق في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا بسبب الترتيب المتأخر للفريق في الموسم الماضي.

بدا جوزيه مورينيو، متأثرا كثيرا في المؤتمر الصحافي الذي تلا نهاية المباراة، وإن لم يكن عصبيا، كون الخسارة جاءت بعد أن فشل الشياطين الحمر في تحقيق فوز كان ضمن أمنيات جماهير الفريق العريضة على معقلهم في الأولدترافورد أمام غريمهم مانشستر سيتي في ديربي مانشستر الكبير.

تحدث مورينيو بصراحة وأسى في الوقت ذاته، حول ظروف المباراة وسبب الخسارة، في الوقت الذي كشف فيه مدرب فينورد جيوفاني فان برونكورهست، عن السر الذي تمكن من خلاله تحقيق الفوز على فريق مرشح وقوي مثل مانشستر يونايتد.

وقال المدرب البرتغالي إنه سيعود إلى اللعب بالتشكيلة الدائمة للفريق عندما يواجه واتفورد في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الأحد المقبل.

تغييرات كثيرة

وأجرى مورينيو تغييرات كثيرة على تشكيلة الفريق التي واجهت النادي الهولندي في روتردام، عندما أراح عددا من اللاعبين ومنهم قائد الفريق وين روني وأنطونيو فالنسيا ولوك شو، لكن الفريق المليء بالنجوم خسر نتيجة هدف متأخر بعد أداء متواضع.

وبالتأكيد سيسعى مدرب ريال مدريد وتشيلسي السابق لتحقيق الفوز بعد ثاني هزيمة على التوالي خلال الموسم الحالي عندما يحل ضيفا على واتفورد. وقال مورينيو في تصريحات صحافية “ندرك أننا أرحنا لاعبين مثل فالنسيا وشو، ولذا فإننا سنعود إلى التشكيلة الدائمة دون إجراء الكثير من التغييرات عليها”.

وعن أداء لاعبيه قال مورينيو “بعض اللاعبين كانوا يشاركون لأول مرة في الموسم.. والبعض قدم أداء أفضل من البعض الآخر، لكن لا بد من الاعتراف بأن بعض هؤلاء اللاعبين لم يلعبوا بصورة منتظمة في كل أسبوع مثل الآخرين”.

وعن المنافس الهولندي اعترف مورينيو بأن “فينوورد دافع بكل قوة وبروح عالية وحظي بمؤازرة جماهيرية رائعة”.

ويحتل يونايتد الذي خسر للمرة الأولى في الدوري هذا الموسم أمام جاره مانشستر سيتي السبت الماضي، المركز الرابع بين فرق الدوري الإنكليزي العشرين.

إخفاق قاري

وعمق الإخفاق الأوروبي، جراح جماهير الشياطين الحمر، بعد الهزيمة في ديربي مانشستر بداية الأسبوع 1-2 أمام السيتي.

وقال مورينيو “حين تخسر مباريات، لا توجد أي معجزات في نفوس اللاعبين”.

وأضاف “إذا حققت الفوز، المشجعون سيكونون سعداء، وحين تخسر تحزن الجماهير وتشعر بذلك. إنها الطبيعة في لاعبي كرة القدم، ولكن بالتأكيد أنا لست هنا من أجل أن أجعلهم في مزاج سلبي، أو فترة سيئة لأننا خسرنا مباراتين فقط”.

وتابع مورينيو “أعتقد أننا خلال المباراتين لم نلعب جيدا طوال الـ90 دقيقة، ولكن في المباراتين نستحق نتيجة أفضل مما حصلنا عليها”.

وواصل “حين حققنا لقب الدرع الخيرية، والفوز في أول 3 مباريات في البريميرليغ، لم أكن فوق القمر وأقول إننا فريق ظاهرة، وقادرون على تحطيم كل خصم، لقد قلت إنها بداية جيدة جدا، ولكني لم أقل إننا فوق القمر، أعلم أن الأمر ليس بضغطة من أصابعك، وكل شخص رائع”.

وختم مورينيو تصريحاته بقوله “لكي أكون صادقا، نحن لم نلعب مباريات رائعة، خلال الخسارتين الأخيرتين، ولكني أعتقد أنهما عقاب للفريق، لأننا نستحق أكثر من ذلك”.

وقال مورينيو عقب المباراة “لست سعيدا بطبيعة الحال بتلك الخسارة التي لم نكن نستحقها”.

وأوضح مدرب يونايتد “كانت لنا السيطرة في الشوط الثاني، واستحوذنا على الكرة بشكل دائم”.

23