صفعة قوية للبرازيل والأرجنتين في بداية تصفيات المونديال

السبت 2015/10/10
البرازيل تعجز عن مجاراة نسق تشيلي

سانتياغو - تلقى المنتخبان البرازيلي والأرجنتيني لكرة القدم صفعة قوية بالهزيمة في بداية مسيرتهما بتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

وعانى كل منهما كثيرا في غياب نجميهما نيمار دا سيلفا وليونيل ميسي. وأدار الحظ ظهره لراقصي السامبا والتانغو ليسقط كل منهما في فخ الهزيمة مع ضربة البداية لمسيرته في التصفيات ويثير قلق الجماهير خاصة مع ظهور منتخبات أخرى بمستويات عالية تهدد عرش القطبين الكبيرين.

في سانتياغو عاصمة تشيلي، استغل أصحاب الأرض غياب المهاجم نيمار دا سيلفا القلب النابض للمنتخب البرازيلي وحققوا فوزا ثمينا 2-0 على راقصي السامبا.

ورغم الندية التي أظهرها المنتخب البرازيلي في بداية الشوط الثاني، كان منتخب تشيلي هو الأفضل في معظم فترات اللقاء وترجم تفوقه في الأداء الجماعي بفوز ثمين وواقعي فيما عانى راقصو السامبا كثيرا في غياب نيمار للإيقاف.

والفوز هو الأول لمنتخب تشيلي على البرازيل منذ عام 2000 كما أنه الثامن فقط لتشيلي على البرازيل في 73 مواجهة بين الفريقين مقابل 51 انتصارا للسامبا البرازيلية و14 تعادلا.

كما حقق منتخب تشيلي فوزه الثاني فقط مقابل تعادلين وسبعة انتصارات للبرازيل في 11 مباراة جمعت بين الفريقين في تاريخ التصفيات المؤهلة لبطولات كأس العالم. وتأثر المنتخب البرازيلي كثيرا بغياب نيمار للإيقاف تطبيقا للعقوبة التي فرضت عليه بعد طرده في مباراة الفريق أمام كولومبيا في الدور الأول لكوبا أميركا 2015.

وفي العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وجه المنتخب الإكوادوري صفعة قوية لمضيفه الأرجنتيني وتغلب عليه بهدفين نظيفين ليخطف المنتخب الإكوادوري ثلاث نقاط غالية في بداية مسيرته بالتصفيات ويؤكد أنه سيكون منافسا قويا على إحدى بطاقات التأهل للنهائيات المقرر إقامتها في روسيا.

ووجه خافيير ماسكيرانو نجم برشلونة الأسباني ولاعب خط وسط المنتخب الأرجنتيني انتقادا حادا على أداء المنتخب الأرجنتيني.

وقال ماسكيرانو “لم نجد الحل باستثناء أول عشر أو 15 دقيقة في المباراة. بعدها كان الأداء بطيئا ولم نشعر بارتياح في أي وقت من اللقاء”.

واعترف بأن المنتخب عانى من قلق مفرط. وقال “فقدنا التنظيم في الملعب. والهدف الثاني كان مؤشرا واضحا على الارتباك وعدم النظام في الملعب”.

وفي المقابل، تغلب المنتخب الكولومبي على غياب نجمه الشهير جيمس رودريغيز للإصابة واستهل مسيرته في التصفيات بفوز ثمين 2-0 على ضيفه البيروفي.

وانتزع المنتخب الكولومبي، الذي بلغ دور الثمانية في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، أول ثلاث نقاط له في التصفيات الحالية لتكون حافزا مهما للفريق قبل خوض مباراته الثانية بالتصفيات يوم الثلاثاء المقبل في ضيافة منتخب أوروغواي.

ويدين المنتخب الكولومبي بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى لاعبه تيوفيلو غوتيريز الذي سجل الهدف الأول للفريق فيما سجل إدوين كاردونا الهدف الثاني.

كما حقق منتخب أوروغواي فوزا تاريخيا 2-0 على مضيفه البوليفي وحصد المنتخب الأوروغوياني بذلك أول ثلاث نقاط له في التصفيات.

وحققت أوروغواي بذلك أول فوز في تاريخها على بوليفيا في لاباز، التي ترتفع عن مستوى سطح البحر قرابة 3600 م. وخلال عشر مواجهات سابقة جمعت بين المنتخبين بالعاصمة البوليفية، فازت بوليفيا في ستة لقاءات، بينما خيم التعادل على أربع مباريات.

واستغل ديرليس غونزاليس خطأ فادحا من دفاع المنتخب الفنزويلي ومنح منتخب باراغواي فوزا ثمينا للغاية 1-0 على مضيفه الفنزويلي في الوقت القاتل.

23