صفقة تاريخية بين طيران الإمارات ورولس رويس بقيمة 9.2 مليار دولار

السبت 2015/04/18
تيم كلارك وجون ريشتون رئيسا طيران الإمارات ورولس رويس بعد توقيع الاتفاق أمس في لندن

لندن- أبرمت طيران الإمارات صفقة عملاقة مع مجموعة رولس رويس، من المرجح أن يكون لها تأثير كبير في مستقبل صناعة الطائرات، وخاصة مستقبل طائرة إيرباص العملاقة، التي تضغط الإمارات لتطوير طراز جديد منها.

أعلنت طيران الإمارات عن إبرام صفقة تاريخية بقيمة 9.2 مليار دولار مع شركة رولس رويس لتوريد محركات ترينت 900 لتجهيز طائراتها العملاقة من طراز إيرباص أي 380 وعقد صيانة طويل الأجل.

والصفقة هي الأعلى قيمة في تاريخ رولس رويس وواحدة من أكبر طلبيات التصدير للشركات البريطانية، وهي تأتي في إطار استثمارات طيران الإمارات المتواصلة في المملكة المتحدة وأوروبا.

وسوف تستخدم المحركات في تشغيل 50 طائرة إيرباص أي 380 كانت طيران الإمارات قد تعاقدت على شرائها خلال معرض دبي للطيران 2013، ومن المقرر أن تبدأ دخول الخدمة ضمن أسطول الناقلة اعتبارا من عام 2016.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات إن “رولس رويس تعتبر شريكا رئيسيا لطيران الإمارات وقد أدهشتنا بالتزامها إجراء تحسينات مستمرة على الأداء الاقتصادي والتشغيلي للمحرك ترينت 900، حيث شكلت التحسينات عاملا حاسما في اختيارنا هذا المحرك لتشغيل الـ 50 طائرة الجديدة من طراز أي 380 التي سنضيفها إلى إسطولنا”.

انسحاب الخطوط البريطانية من اتحاد مناوئ لشركات الطيران الخليجية
لندن – قالت انترناشونال ايرلاينز غروب (آي.أي.جي) إن وحدتيها الخطوط الجوية البريطانية وإيبريا ايرلاينز انسحبتا من اتحاد شركات الطيران الأوروبية، بعد خلافات مع الأعضاء الآخرين بشأن سياسة المنافسة.

وللمجموعة تاريخ طويل من المطالبة بتحرير أسواق الطيران، مما وضعها في مواجهة مع بعض المنافسين المناوئين لشركات الطيران الخليجية سريعة النمو مثل طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية، التي يقولون إنها تستفيد من دعم حكومي غير عادل.

وقالت آي.أي.جي في بيان بالبريد الإلكتروني إن الخطوط البريطانية وإيبريا ستنسحبان من عضوية اتحاد شركات الطيران الأوروبية لأن موقفهما في “بعض السياسات المهمة” لم يعد يتماشى مع مواقف باقي الشركات الأعضاء.

وأكدت في البيان الصادر يوم الخميس، “نعتقد أن التحرير الشامل لصناعتنا شرط أساسي لنمونا في المستقبل ونحن غير مستعدين للمساومة في هذه القضية الجوهرية”.

وتملك الخطوط القطرية حصة نسبتها 9.99 بالمئة في مجموعة آي.أيه.جي، اشترتها في يناير الماضي، مقابل حوالي 1.73 مليار دولار أميركي.

ويشكو منافسون للمجموعة مثل أير فرانس كيه.ال.ام ولوفتهانزا، وهما عضوان في اتحاد شركات الطيران الأوروبية، وبعض الشركات الأميركية من أن شركات الطيران الخليجية تستفيد من دعم غير عادل مثل قروض حكومية دون فوائد والوقود الرخيص. وتنفي ذلك الشركات الخليجية التي نمت سريعا في الأعوام الأخيرة عن طريق زيادة عدد الوجهات والطائرات ونقل مزيد من المسافرين من خلال عمليات في أبوظبي ودبي والدوحة.

ولم يتسن على الفور الاتصال باتحاد شركات الطيران الأوروبية للتعقيب على قرار آي.أي.جي.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رولس رويس في لندن أمس إن “الصفقة تحظى بأهمية كبيرة ليس فقط لأنها تعزز الشراكة بين الجانبين، وإنما أيضا بسبب تأثيرها الاقتصادي الهائل والمستمر على صناعة الطيران في بريطانيا وأوروبا”.

وأكد جون ريشتون المدير التنفيذي لشركة رولس رويس إن “طيران الإمارات حققت نجاحا مدويا على مدى السنوات الثلاثين الماضية وأن رولز رويس تفخر أن تكون جزءا من هذا النجاح حيث وفرت محركات لطائرات الناقلة منذ عام 1996”.

وأضاف أنه “يسعدنا أن تكرر طيران الإمارات تأكيد ثقتها بتقنيتنا من خلال هذه الصفقة التي تعد الأكبر في تاريخنا”. وقال فابريس بريغيير الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص “لقد مرت 10 سنوات على أول رحلة لطائرة أي 380 ونحن نهنئ طيران الإمارات على مواصلة وضعها هذه الطائرة العملاقة في قلب خططها للنمو المستقبلي، والتي صممت لمساعدة شركات الطيران الرائدة مثل طيران الإمارات على التطور وتنمية عملياتها وأرباحها”.

وأضاف “أننا نواصل تطوير حلول مبتكرة تضفي مزيدا من التحسينات على الأداء الاقتصادي المتفوق بالفعل لهذا الطراز، ونرى مستقبلا باهرا لهذه الطائرة التي تمثل الحل الأفضل لتمكين حركة النقل الجوي من النمو”.

وأكد تقرير حديث لشركة فرونتير إيكونوميكس الاستشارية أن استثمار طيران الإمارات في طائرات إيرباص العملاقة في العامين الماضيين وفر 7000 وظيفة في بريطانيا، وقدم مساهمة تبلغ نحو 630 مليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي.

وقدرت عدد الوظائف التي تم توفيرها عبر دول الاتحاد الأوروبي نتيجة قيام طيران الإمارات بتقديم طلبيات لشراء 140 طائرة إيرباص أي 380 بنحو 41 ألف وظيفة أي ما يعادل مساهمة تصل إلى 3.6 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي.

على صعيد آخر كشف رئيس طيران الإمارات أمس، أن الشركة لا تزال تنتظر قرار إيرباص بخصوص ما إن كانت ستمضي قدما في تطوير الطائرة العملاقة أي 380.

وكانت الشركة قد أعلنت أنها ستدرس طلب شراء ما يصل إلى 200 طائرة جديدة، إذا مضت إيرباص قدما في برنامج التحديث لإنتاج طراز جديد من الطائرة العملاقة التي سيطلق عليه أي 380 نيو.

11