صفقة طائرات لقطر تعطي متنفسا للصناعة الحربية الفرنسية

الثلاثاء 2014/11/25
قطر ستكون أول المشترين لطائرة رافال

باريس - تحدثت مصادر إعلامية فرنسية عن قرب الشروع في تنفيذ صفقة بيع مقاتلات لقطر، كانت مصادر قد قالت إنّ الحجم المالي الكبير لها سيساهم في إعطاء متنفس لصناعة الطيران الحربي الفرنسي في وقت حرج تواجه فيه تلك الصناعة متاعب كبيرة بفعل صعوبات في تسويق منتجاتها إثر تعثّر عدّة صفقات مع دول مختلفة.

غير أنّ شركة داسو الفرنسيـة لصناعة الطائرات، والمعنيـة الأولى بالصفقة تحفظـت على التعليق على الخبر الذي تناقلتـه وســائل إعلام فرنسية بشأن قرب البـدء بتنفيذ الصفقة الكبيرة التي تصل قيمتها إلى 2.5 مليـار يـورو وتبيع فرنسا بموجبها 24 طائرة رافال مقاتلة لقطـر، كجـزء من صفقة أشمل يصل قوامها إلى 72 مقاتلـة مـن ذات الطراز.

وقالت المصادر إن قطر تجري محادثات خاصة ومتقدمة للغاية، لشراء الـ24 مقاتلة لتكون الدوحة بذلك أول المشترين لهذه الطائرة، بحسب ما أفاد موقع راديو أوروبا1 الناطق بالفرنسية.

وكان محللون سياسيون وعسكريون غربيون، قد قالوا إنّ الصفقة خضعت لحسابات سياسية تتعلق بالتحالف القطري الفرنسي أكثر من خضوعها لمواصفات الطائرات المزمع تسويقها والتي لا تعتبر الأفضل بين عروض دول أخرى ذات باع كبير في صناعة الطيران الحربي.

وقال راديو أوروبا1، أمس، على موقع له على شبكة الإنترنت، إن فرنسا ستكون في النهاية قادرة على بيع طائرة رافال في الخارج، حيث تجري شركة داسو لصناعة الطائرات محادثات حصرية مع الهند، بينما يمكن أن يتم الإعلان قريبا عن عقد مع قطر بقيمة 2.5 مليار دولار.

وأضاف الموقع: وفقا لمعلوماتنا، تتفاوض فرنسا بشكل مباشر مع القطريين ومن الواضح أنه لا يوجد مرشحون منافسون آخرون لبيعهم هذه الطائرات.

وأشار الموقع، إلى أنه بجانب الهند، هناك مناقشات جارية وخاصة مع ماليزيا على سبيل المثال، وأن رافال بات بيعها أسهل اليوم، وثمة عملاء محتملون في ليبيا والشرق الأوسط.

ولفت الموقع إلى أن وزير الدفاع الفرنسي، جان إيف لودريان، ذهب ثماني مرات إلى قطر، ومكث هناك بعض الأحيان يومين أو ثلاثة أيام في زيارات لم تكن مدرجة على جدول أعماله.

3