صفقة عسكرية أميركية قياسية لإسرائيل

الأربعاء 2016/09/14
مساعدات لا تقل قيمتها عن 38 مليار دولار

واشنطن - انتزعت إسرائيل من الولايات المتحدة صفقة مساعدات عسكرية هي الأكبر على الإطلاق، بين الحليفين على إثر توصلهما إلى اتفاق تبلغ مدته عشرة سنوات، وذلك بعد مفاوضات “شاقة” بين الجانبين دامت عدة أشهر.

وكشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة وإسرائيل توصلتا إلى اتفاق نهائي بشأن صفقة مساعدات عسكرية جديدة قياسية لا تقل قيمتها عن 38 مليار دولار، وأنه من المنتظر توقيع الاتفاق خلال أيام.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين من الجانبين قولهم، إن الاتفاق سيمثل أكبر التزام بمساعدات عسكرية أميركية لأي دولة على الإطلاق، كما سيتضمن تنازلات كبيرة قدمها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأكد المسؤولون أن من بين التنازلات موافقة إسرائيل على ألا تسعى للحصول على أموال إضافية من الكونغرس خلافا لما ستحصل عليه سنويا بمقتضى الصفقة الجديدة، وأن تنهي أيضا ترتيبا خاصا سمح لها بإنفاق جزء من المساعدات الأميركية على صناعتها الدفاعية بدلا من إنفاقه على أسلحة صناعة أميركية.

وسبق أن أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن حجم المساعدة الأميركية لإسرائيل ستصل سنويا إلى أكثر من ثلاثة مليارات دولار على مدار عقد من الزمن، كما سيتم رفع حجم المساعدات إلى 700 مليون دولار سنويا، ولكنه أقل مما طلبه نتنياهو، وهو أربعة مليارات دولار سنويا.

ويشير طول وقت المفاوضات حول الصفقة إلى استمرار الخلاف بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونتنياهو بشأن الاتفاق النووي، الذي قادت الولايات المتحدة مفاوضات إبرامه مع إيران الخصم اللدود لإسرائيل. وهناك خلافات أيضا بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول الفلسطينيين.

ويقول المسؤولون من الجانبين إن نتنياهو رأى أن عقد اتفاق مع أوباما، الذي سيترك البيت الأبيض في يناير المقبل، أفضل من أن يتعلق بأمل الحصول على بنود أفضل في اتفاق مع الإدارة الأميركية القادمة، قد لا يتحقق.

5