صقور من كل العالم تحلق في سماء السعودية

الصقر عرف بعلاقته الوطيدة بالعرب وخاصة لدى سكان الجزيرة العربية، وبرزت هذه العلاقة من خلال مهنة الصيد بالقنص التي امتهنها الآباء والأجداد كأسلوب معيشة.
الخميس 2019/01/24
الحفاظ على الهوية العربية

يتوافد محبو الصقور من الخليج وأنحاء دول العالم على العاصمة السعودية للمشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز في دورته الأولى التي تستمر أسبوعا، في إطار زيادة وعي الشباب السعودي بالصقر الذي عرفه العرب قديما وأصبح هواية واستثمارا يدر الملايين من الدولارات.

الرياض - ستنطلق غدا فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور وتستمر حتى 3 فبراير المقبل في “ملهم” شمال مدينة الرياض بتنظيم من نادي الصقور السعودي.

وسيجمع المهرجان بعد معرض الصقور الذي أقامه النادي في شهر ديسمبر الماضي، مشاركين محليين وضيوفا من الخليج العربي وهواة الصقارة من مختلف أنحاء العالم.

ويتطلع نادي الصقور السعودي إلى أن يكون المهرجان الذي يقام على مساحة تقدر بـ650 ألف متر مربع، تجمعا عالميا لهواة الصيد بالصقور، ورافدا ثقافيا واقتصاديا لمحبي هذه الهواية، حيث ستتاح فرصة زيارة المتحف الخاص بالصقور، ومخيمات على استعداد لتقديم تجربة إقامة ثرية، ومسرح خاص، إضافة إلى العديد من الفعاليات التراثية المرافقة والملائمة لكافة أفراد العائلة.

وتم تخصيص مبلغ 17.630.000 مليون ريال سعودي (الألف ريال سعودي تساوي 266.656 دولار أميركي) جوائزَ نقديةً لمختلف المسابقات.

وعُرف الصقر منذ حقب بعيدة بعلاقته الوطيدة بالعرب وخاصة لدى سكان الجزيرة العربية، وبرزت علاقة العرب به من خلال مهنة الصيد بالقنص التي امتهنها الآباء والأجداد كأسلوب معيشة لهم، ولتوفير القوت لتتحول مع الوقت إلى هواية ورياضة متطورة ومكلفة على نحو متزايد يعتز بممارستها محبوها، وأصبحت لها عاداتها وتقاليدها وآدابها وأنواعها من حيث سرعة الصقور، وقدرتها على الطيران والمناورة، والانقضاض على الفريسة.

صقارة بالوراثة
صقارة بالوراثة

وتتميز الصقور عن غيرها من الطيور الجارحة بسواد عينيها، وسرعتها التي تفوق 300 كيلومتر في الساعة عند الانقضاض على الفريسة، وحدة بصرها التي تزيد حدة بصر الإنسان بما يتراوح بين 4 و8 أضعاف، ويصل عمر الصقر إلى 25 عاما.

وللصقور أنواع مختلفة منها الحر والشاهين والوكري، ويسمى الحر بـ”الصقر الوفي”، إذ يعد أشجع أنواع الصقور وأجملها أيضا، وهو معروف لدى الكثير من الناس، ويوجد بألوان عديدة ومختلفة، ويمتاز بكبر جسمه وضخامته.

وتفرّخ الصقور بأنواعها مرة واحدة في العام، وفي كل مرة تفرّخ خمسة صقور، تحتضنها الأم لما يقارب 32 يوما داخل العش، فيما يجلب لها الذكر الطعام، ويكتمل ريش الفرخ بعد 45 يوما، ومع بداية الطيران والتحليق بأجنحتها في السماء، يرفض الأبوان إطعام الفراخ، فيطيران في الأعلى ويقذفان بالطعام في الهواء، ومن ثم تطير الفراخ مسرعة لالتقاطه قبل السقوط على الأرض.

ويتغذى الصقر الحر على طيور الدخل والحمام عندما يكون بريا، ومع التدريب والممارسة يستطيع الصقر الحر الانقضاض على الحبارى والأرانب، وإذا كان الصقار متمرسا ومحترفا يستطيع تدريب الحر على الانقضاض على الغزلان، خاصة وأن سرعة الصقر تفوق أضعاف سرعة الغزال، لذلك يكون سعره غاليا خصوصا إذا كان ذا لون يغلب عليه الأشقر أو الأسود، ففي سنة 2014 بيع صقر حر بمبلغ 761 ألف دولار.

ومن خلال فعاليات المهرجان سيفتح نادي الصقور آفاقا واسعة في مجال تربية وتدريب الصقور ناهيك عن الاستثمار فيها، فقد أشار الطبيب البيطري البراء بن محمد العثمان، إلى أنه في العام الماضي فقط تم بيع 1114 صقرا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمبلغ تجاوز 24 مليون دولار.

وللصقور الأغلى سعرا مواصفات عدة، ذكر منها الصقارون القدرة على صيد طائر الحبارى، والسرعة، والساق القصيرة والمنقار المتناسق، ولفحة الجناح السريعة.

شروط المسابقة

جوائز قيمة
جوائز قيمة

أصدر نادي الصقور السعودي بيانا أكد فيه أن التسجيل متاح للجميع في مسابقة الملواح ومسابقة المزاين، وأعلن أن الصقور المسموح لها بالتسجيل هي الحر، الشاهين، الجير شاهين، الجير تبع، الجير بيور، ويسمح للصقار بالمشاركة بثمانية صقور كحد أقصى من كل فئة عمرية مقسمة إلى 4 فراخ و4 قرانيس. وتتطلب مسابقة الملواح تدريبات مسبقة للطيور من قبل المشاركين للتعود على مساحة السباق البالغة 400 متر. وتعرف المسابقة بالملواح لكون “الدعو” -وهو منادي الطير-  يقف عند نهاية الخط لدعوة الطير بصوته وملوحا بحبل في يده ربط فيه جزء من الطريدة.

يقول بندر العنزي أحد الصقارين السعوديين، “تخضع الطيور للتدريب الجيد للحصول على أفضل أداء، إلى جانب مراقبة أوزانها، والحرص على رعايتها الصحية واتباع الحميات الغذائية، لأن الصقور تحتاج إلى توازن في عمليات التدريب، فهي حساسة جدا، وتحتاج إلى الراحة والعناية، ويجب علينا توطيد الرابط بين الطير والدعو، فكلما تعزز الرابط بينهما كانت استجابته أسرع بتلبية نداء الدعو له”.

ويضيف أن” المشاركة في الدورة الأولى من المهرجان مكسب في حد ذاته لجميع المشاركين كون المسابقة تضم عددا من عشاق الصيد بالصقور المعروفين وأصحاب الإنجازات الكبيرة في مختلف المسابقات، لذلك فإن المشاركة وسط هؤلاء تكسب الجميع خبرة، وتضيف للزائرين والضيوف المتعة والإثارة اللتين يبحث عنهما عشاق الصقارة”.

وأكد النادي أن مسابقة المزاين هي مسابقة لتصنيف أجمل الصقور المشاركة ولها لجنة مختصة تحكّم بناء على معايير معينة، وستخصص للصقور التي يبلغ مقاس عرضها 16.5 سنتيمتر فما فوق من فئات الحر (فرخ أقل من سنة وقرناس أكثر من سنة)، والجير بيور (فرخ وقرناس)، ويشترط أن تكون جميع الصقور المشاركة في المزاين حاملة لشهادة السايتس، بالإضافة إلى بطاقة الهوية أو جواز السفر لصاحب الصقر ليتم بعدها التحقق من المعلومات وتركيب حلقات الصقر الإلكترونية الذكية الخاصة بنادي الصقور والتي ستكون برسوم رمزية.

تركيب الشريحة الإلكترونية التي تتضمن المعلومات التي تخص الصقر ومالكه سينعكس بشكل إيجابي على سمعة السعودية بشكل عام وحرصها على المحافظة على الصقور، كما سينعكس على نادي الصقور والمهرجانات أو المسابقات التي ستقام من قبل النادي.

تشجيع الشباب العربي على المحافظة على هذه الهواية
تشجيع الشباب العربي على المحافظة على هذه الهواية

ناد يجمع الصقارين

يعبر نادي الصقور الذي وقع تأسيسه سنة 2017 عن تاريخ وحضارة الآباء والأجداد، وسيجمع الصقارين في المملكة ويوحّد جهودهم، ويضبط عملية الصيد، فضلا عن إتاحة الفرصة لمعرفة الأوضاع الصحية للصقور ومتابعتها، مع إقامة محميات صيد للصقور لتكون عامل جذب سياحي خلال موسم الصيد.

وسيكون هذا النادي حلقة الوصل بين الجهات المعنية بتطبيق الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالصقور والصقارين، مع توثيق كل ما يتعلق بالصقارة في المملكة، وتوفير المعلومات للأعضاء عن الأنظمة وطرق الرعاية بالأسر وتنظيمها، والعمل على تقديم وضع الاشتراطات اللازمة لاستخراج تصاريح لصقور الصيد، ومراكز الإكثار والإيواء للصقور المهددة بالانقراض.

وسيعزز نادي الصقور الترويج للصقور العربية النادرة في العالم، خاصة أن تجارة الصقور أصبحت تجارة مربحة تحقق مبالغ هائلة لفتت إليها أنظار الدول، ومن أجلها أنشئت الأندية والجمعيات المعنية بالصقور.

وزاد حجم الاستثمار من تنظيم عملية وجود الصقور في السعودية عن مليار دولار في العام الماضي.

ويتيح الاستثمار في الصقور فرصا لتوظيف السعوديين في مجالات الأبحاث والتربية والتطبيب، والتدريب وإكثار الصقور وتجارتها وبيع مستلزماتها، خاصة وأن السعوديين من ممارسي رياضة القنص برعوا عبر أجيال متعاقبة، وتمكنوا من معرفة أساليب شبك الصقور وحسن آداب تدريبها وترويضها والتعامل معها، وأصبحت لهم وسائل خاصة بهم في التدريب تعتبر من أحسن الطرق بين مثيلاتها عند أصحاب الهواية والممارسين للصقارة في العالم.

وشدد نائب رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية هاني بن محمد تطواني على أهمية رياضة الصيد بالصقور بوصفها تمثل جانبا مهما من حضارة وتراث الإنسان العربي، موضحا أن رياضة القنص تعد رياضة مهمة ووسيلة من الوسائل التي تعلم الإنسان حب الطبيعة، والخصال الحميدة مثل الصبر والجلد والقوة، وتنمي الفراسة والذكاء.

وقد برع السعوديون كغيرهم من سكان الجزيرة العربية في اصطياد الصقور وبعد ذلك تدريبها والاهتمام بتغذيتها وتربيتها.

الصقار المتمرس يستطيع تدريب  "الحر" على صيد الغزلان لتفوق الصقر في السرعة

وتهاجر الطيور الجارحة سنويا من مناطق التعشيش في أقصى الجزء الشمالي من روسيا إلى المناطق الأكثر دفئًا في أفريقيا، ويعبر منها ما يقرب من مليون ونصف المليون طائر سنويا أجواء السعودية خلال شهر أكتوبر من كل عام بما في ذلك الصقور بنوعيها، الشاهين البحري والحر.

وبرزت من طرق اصطياد الصقور المهاجرة، طريقة “المخدجة” التي تعني صيد الطير في دجى الليل، باستخدام حديدة طولها 4 أمتار في مقدمتها دائرة حديدية داخلها شبكة مثل المستخدمة في كرة السلة، ويتم الصيد بتسليط ضوء مركز وقوي ودقيق غير منتشر على عيون الصقر، ووضع المخدجة عليه.

وهناك أيضا طريقة “النقل” التي تتم باصطياد طير الباشك أو العقاب، ووضع ريشه في قدمه أو قطعة من اللحم، مع وضع شبكة في أقدامه وتطييره في أوقات محددة بعد العاشرة صباحا، على أمل أن يهاجمه صقر في الأجواء.

ويؤكد شيوخ الصقارة على أن العرف السائد في ممارسة هذه الهواية، ألزم جميع الصقارين بعدم إطلاق النقل إلا في أوقات منظمة تماما، وذلك بعد العاشرة صباحا حتى الساعة الـ3 عصرا. وبحسب قول الكثير من الصقارين، فإن الصقر حينما يتم اصطياده يتعرض لإغماء بسيط يستغرق عدة دقائق، وتتم إفاقته برش القليل من الماء على رأسه.

وتعيش في السعودية صقور الحر، والشاهين الجبلي، والوكري، والجير، والهجين (أي المهجن).

وحول طريقة تدريب الصقر بعد اصطياده، يقول الصقار فريد ناصر إنه يجب تدريبه بعد اصطياده بشكل مستمر ليتعود على الصقار، وأن تتم ملازمته لفترة أسبوعين كاملين حتى يعتاد على صقاره، ويستخدم صاحبه في البداية خيطا لترويضه، وأجهزة تعقب إلكترونية تحدّد مكانه بدقة في حال اختفائه، ويستمر هكذا حتى يعتاد الصقر على الصقار، وتنشأ بينهما بعد ذلك حالة من الانسجام.

يذكر أن فترة الصيد في السعودية ورحلات المقناص تبدأ من شهر أكتوبر من كل عام وتتواصل إلى نهاية شهر أبريل، خلال موسم الشتاء والربيع.

متحف وعروض فنية

 وراعى نادي الصقور السعودي أدق التفاصيل في المهرجان، من ذلك أنه سيخصص متحفا يستعرض تاريخ الصقور في السعودية والخليج العربي بأحدث وسائل التواصل التفاعلية، إذ يتكون المتحف من 5 أقسام رئيسية، تتناول التعريف بالصقور وتاريخها، إضافة إلى شرح طرق تدريب الصقور والصيد بها، كما يشمل المتحف معرضا فنيا معاصرا يتناول مسيرة الصيد بالصقور وتربيتها في الجزيرة العربية قديما، وتطور هذه الهواية في العصر الحديث.

وسيقدم المعرض لضيوفه فقرة ثقافية استوحى مخططها من شكل مدينة الرياض في خمسينات القرن الماضي، والذي تتداخل فيه المباني على جنبات الشوارع الضيقة لتنتهي إلى مساحات واسعة في ما يعرف بوسط البلد، ليجتمع الضيوف لمشاهدة الفعاليات المصاحبة للمهرجان.

وسيتمكن الضيوف والمشاركون من الحصول على فرصة حضور أنشطة متنوعة على مسرح، جهزه النادي للعروض التراثية والفنية العالمية، ويقوم المسرح على مساحة شاسعة تبلغ نحو 1800 متر مربع، بطاقة استيعابية تصل إلى نحو 1500 شخص.

وستقام منطقة خاصة بالأطفال على مساحة إجمالية تمتد إلى 3 آلاف متر مربع، ستُقدم من خلالها فقرات تعليمية بأدوات ترفيهية للتعريف بالصقر وتراثه، ووضع الزائر الصغير في تجربة مباشرة مع الصقور في محاولة لدمجه مع هذا التراث الذي صار له هواة من كافة الفئات العمرية.

20