صلاة العيد تجمع هادي وصالح للمرأة الأولى

الأحد 2014/07/27
القوى السياسية اليمنية تجتمع لأول مرة في جامع صالح منذ اندلاع الثورة

صنعاء- جمعت صلاة العيد في العاصمة اليمنية صنعاء الإثنين الفرقاء السياسيين لأول مرة منذ اندلاع الثورة عام 2011 والتي أطاحت بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وفوجئ اليمنيون بوجود الرئيس السابق إلى جوار الحالي عبد ربه منصور هادي في صلاة العيد صباح اليوم في جامع الصالح بميدان السبعين بالعاصمة، وذلك للمرة الأولى منذ تسلم الأخير الرئاسة في فبراير2011، إضافة إلى القائد العسكري الكبير اللواء علي محسن الأحمر قائد الفرقة الاولى مدرع والذي انشق عن صالح وانضم لثورة الشباب إضافة إلى رموز وقادة القوى السياسية التي قادت حركة الاحتجاجات ضد نظامه.

ودعا خطيب العيد القاضي اكرم الرقيحي امام الجامع الكبير بصنعاء في خطبته جميع القوى السياسية إلى تغليب مصلحة اليمن فوق اي مصلحة، معتبرا أن البلد تمر بمرحلة مفصلية خطيرة في تاريخها، حيث تتهددها الأخطار من كل حدب وصوب.

وأشار إلى أن اليمن بحاجة إلى المصالحة ونشر روح المحبة وثقافة التسامح والتصالح، قائلا إن "المصالحة هي ماتحتاجه اليمن الان ونبذ العصبية والطائفية".

واضاف "انظروا كيف سفكت دماء اليمنيين واضطربت احوالهم وتهور الاقتصاد وانعكس كل ذلك على حياة كل اليمنيين في الشمال والجنوب". وشدد الخطيب على ضرورة التفاف الجميع لدعوة الرئيس اليمني التي أطلقها في خطابه مساء أمس باجراء مصالحة وطنية.

ودعا الدولة للتعامل بحزم مع القوى التي تسعى لتخريب أبراج الكهرباء وانانبيب تصدير النفط، وتقف وراء عمليات الاغتيال لضباط الاجهزة الامنية.

1