صلاة مشتركة بين أتباع الديانات في ألمانيا رفضا لإرهاب "الدولة الإسلامية"

الخميس 2014/09/18
حوالي 400 ألماني انضموا إلى الدولة الإسلامية في العراق وسوريا

برلين- دعا أكثر من ألفي مسجد في ألمانيا، المواطنين الألمان من أتباع جميع الديانات إلى المشاركة في صلاة الجمعة لتشكيل جبهة موحدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في محاولة لإثناء المسلمين الشبان عن السفر للقتال مع الإسلاميين المتشددين في سوريا والعراق.

وأعلنت جماعات المسلمين الرئيسية الأربع في ألمانيا عن خطتها، ردا على المخاوف من انضمام المسلمين الألمان للدولة الإسلامية وعودتهم إلى ألمانيا بأفكار متشددة وخبرة قتالية ليشكلوا خطرا أمنيا محليا.

وقال أيمن مزيك رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا في مؤتمر صحفي في برلين “نريد أن نوضح أن الإرهابيين والمجرمين لا يتحدثون باسم الإسلام.. إنهم داسوا على تعاليم ديننا المتسامح ولا مكان لهؤلاء القتلة والمجرمين بين صفوفنا وفي ديننا.”

وتنظم الجماعات كذلك مؤتمرات لدعم السلام في أنحاء ألمانيا غدا الجمعة، يتوقع أن يحضرها مسؤولون ألمان كبار من بينهم وزير الداخلية توماس دي ميزيير ورئيس بلدية برلين كلاوس فوفرايت.

وتقدر السلطات في ألمانيا أن حوالي 400 ألماني انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا. في حين أعلن دي ميزيير وزير الداخلية حظر تنظيم الدولة الإسلامية الأسبوع الماضي، وحث مسلمي بلاده البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة على الحذر من تجنيد الدولة الإسلامية خصوصا عن طريق الإنترنت.

وتجدر الإشارة، إلى انّ رجلا عمره 42 سنة، كان قد مثل، مؤخرا، أمام المحكمة في فرانكفورت، بعد اتهامه بالانضمام إلى جماعة “الدولة الإسلامية” في سوريا، في أول قضية من نوعها في ألمانيا.

وفي هذا الصدد، قال المتحدث باسم الجماعة التي تقف وراء الدعوة إلى مبادرة يوم الجمعة، علي كيزلكايا، “إنّ المسلمين في حاجة إلى دعم بقية المجتمع الألماني للحؤول دون تشدد الشباب المسلم”.

13