صلاح حزين ويتعهد بالتعلم من الأخطاء

الخروج المبكر للمنتخب المصري من البطولة يخلق موجة غضب عارمة في الشارع الرياضي المصري.
الثلاثاء 2019/07/09
خروج من الباب الصغير

القاهرة – أكد محمد صلاح نجم المنتخب المصري أنه حزين جدا للخروج المبكر لمنتخب بلاده من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة على أرضه، متوجها بالشكر إلى المشجعين ومتعهدا بالتعلم من الأخطاء التي أدت إلى حصول هذه النتيجة الكارثية.

وأثار الخروج المبكر للمنتخب المصري من البطولة ردود فعل متباينة وخلق موجة غضب عارمة في الشارع الرياضي المصري، كما نتجت عنه العديد من القرارات التي اعتبرها متابعون للبطولة مصيرية لكنها جاءت متأخرة.

وأدت الخسارة المفاجئة للمنتخب المصري إلى إقالة الجهاز الفني والإداري وعلى رأسه المدرب خافيير أغيري واستقالة رئيس الاتحاد هاني أبوريدة.

وبعد نحو 24 ساعة على السقوط أمام نحو 75 ألف متفرج غصت بهم مدرجات ملعب القاهرة الدولي، كتب صلاح عبر حسابه على تويتر، “حزين جدا لخروجنا المبكر من كأس الأمم الأفريقية”.

وأضاف “كنا نمني النفس بإكمال المشوار جميعا إلى آخره ونحرز البطولة لجماهيرنا الوفية، التي يجب أن أشكرها شكرا كبيرا على الدعم المعتاد منها وإن شاء الله نتعلم من الأخطاء التي وقعنا فيها. والتوفيق للمنتخب في ما هو قادم”. وانتقد بعض المعلقين تغريدة صلاح لعدم تقدمه باعتذار مباشر عن الخسارة، وجاء ذلك من اللاعب علي غزال الذي كتب على تويتر، “اعتذار لكل من ساند ومن حضر وهتف ومن لم يحضر، لكل من حلم مثلنا بالكأس، لكل من وثق فينا ولم نكن على قدر المسؤولية”.

وكان صلاح نفسه محط انقسام واسع في أوساط المشجعين الذين عولوا عليه لقيادة المنتخب إلى اللقب، على خلفية موقفه من قضية زميله عمرو وردة، ودعوته إلى منحه فرصة ثانية بعد قرار أبوريدة استبعاده من التشكيلة على خلفية مسألة “تحرش” بعارضة أزياء عبر مواقع التواصل، وانتشار شريط مصور فاضح منسوب إليه، قبل أن يتم خفض عقوبته والسماح له بالعودة بدءا من ثمن النهائي بعد “تكاتف” اللاعبين معه.

22