صلاح يتغنى بأسلوب كلوب قبل موقعة يونايتد

ليفربول يتطلع إلى توسيع الهوة مع غريمه التاريخي مانشستر يونايتد إلى ثلاثين نقطة في حال تغلبه عليه الأحد بمعقله في "أنفيلد".
السبت 2020/01/18
قدرة على الإقناع

لندن - شدّد النجم المصري محمد صلاح على أهمية لقاء فريقه ليفربول مع ضيفه مانشستر يونايتد الأحد المقبل، في قمة مباريات المرحلة الثالثة والعشرين لبطولة الدوري الإنجليزي مشيرا إلى أن مدرب الريدز الألماني يورغن كلوب يتمتع بأسلوبه المميز عن غيره من المدربين في البريميرليغ والذي يقوم على خلق دوافع تحفيزية للاعبين قبل مواجهة كبار الدوري.

وقال صلاح في تصريحات إعلامية الجمعة، إن المواجهات المباشرة بين الفرق الستة الكبرى في الدوري الإنجليزي دائما ما تتسم بالقوة والندية، مؤكدا أن مانشستر يونايتد كان موفقا بعدما فرض التعادل على ليفربول في لقاء الفريقين بجولة الذهاب في المسابقة.

ويتربع ليفربول الساعي إلى استعادة لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ عام 1990، على صدارة المسابقة برصيد 61 نقطة، متفوقا بفارق 14 نقطة كاملة على أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، المتوج باللقب في الموسمين الماضيين، علما وأن الفريق الأحمر ما زال يمتلك مباراة مؤجلة.

مستويات لافتة

انتصارات متتالية
انتصارات متتالية

يقدم ليفربول مستوى مذهلا في الموسم الحالي بالبطولة، بعدما حقق 20 انتصارا مقابل تعادل وحيد كان أمام مانشستر يونايتد، خلال 21 مباراة لعبها في الدوري حتى الآن. وأضاف صلاح “أتمنى أن نكون في حالة جيدة أمام يونايتد ونتمتع بالتركيز الكافي للحصول على النقاط الثلاث في اللقاء”.

وتحدث الدولي المصري عن لقاء الفريقين هذا الموسم في جولة الذهاب على ملعب أولد ترافورد معقل يونايتد، حيث قال “أتذكر أنهم قدموا أداء جيدا في مباراة الدور الأول، اللقاء كان جيدا من الفريقين، وسنحت لنا فرص لم نستغلها جيدا وهو ما تسبب في فقداننا نقطتين”.

وأوضح “كان بإمكاننا هز الشباك في أي وقت، وأتيحت لنا فرصة للتسجيل في آخر دقيقتين من المباراة، لكنهم كانوا موفقين في الحصول على نقطة التعادل”.

وتطرق صلاح إلى الحديث عن كلوب، حيث قال “إنه يحفزنا على التركيز في المباراة المقبلة وعدم التكاسل والاعتماد على فارق النقاط الكبير، هو دائما يحرّك شيئا بداخلك لتكون متحمسا من أجل المباراة المقبلة”.

ويتطلع ليفربول إلى توسيع الهوة مع غريمه التاريخي مانشستر يونايتد إلى ثلاثين نقطة مذهلة، في حال تغلبه عليه الأحد بمعقله في “أنفيلد”.

وفي المقابل يتعين على رجال المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير تحقيق نهاية موسم قوية لتعويض البداية المخيبة، علما وأنهم الفريق الوحيد الذي انتزع نقطة من ليفربول هذا الموسم.

وقال حارس مرمى ليفربول البرازيلي أليسون بيكر “يملك فريقنا عقلية الفوز. نفكر دوما في المباراة المقبلة، لا نتطلع كثيرا إلى الأمام”. وأضاف “نركز على ما هو في متناولنا ونقدم كل ما في وسعنا كي نغادر الملعب والفوز بحوزتنا، وهذا ما أدى إلى نتائج عظيمة هذا الموسم”.

من أجل شباك نظيفة

خط أحمر
خط أحمر

سيكون الحارس الدولي البرازيلي واثقا الأحد، للخروج بشباك نظيفة، خصوصا في ظل إصابة نجم هجوم يونايتد ماركوس راشفورد خلال الفوز الأخير على ولفرهامبتون 1-0 الأربعاء في مباراة معادة من مسابقة الكأس.

ويستقبل مانشستر سيتي ومدربه الإسباني بيب غوارديولا كريستال بالاس السبت، بعد نجاحه في الفوز 9 مرات في آخر 10 مباريات في مختلف المسابقات.

ويأمل السيتيزين في استعادة خدمات قلب الدفاع الفرنسي أيميرك لابورت العائد من إصابة، والذي أدى غيابه إلى تقهقر دفاع الفريق في بعض فترات الموسم.

وفي المقابل قد يجد يونايتد نفسه متخلفا بفارق ثماني نقاط عن تشيلسي في حال خسارته وفوز الأخير على مضيفه نيوكاسل يونايتد السبت.

وفوز تشيلسي سيضع أيضا لاعبي المدرب الشاب فرانك لامبارد على بعد 12 نقطة من جارهم اللندني توتنهام، إلا إذا نجح المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في إيقاف سلسلة واتفورد السابع عشر على ملعبه “فيكاراج رود” في افتتاح المرحلة.

ووحدهما ليفربول ومانشستر سيتي نجحا في تحقيق النقاط أكثر منذ تعيين نايغل بيرسون مدربا لواتفورد الهارب من منطقة الهبوط للمرة الأولى هذا الموسم.

وكان توتنهام قلص الفارق مع تشيلسي من 12 إلى 3 نقاط بعد تعيين مورينيو خلفا للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في نوفمبر الماضي، لكن فريق شمال العاصمة فاز مرة يتيمة في آخر خمس مراحل وتراجع إلى المركز الثامن، ما يهدد مشاركته في دوري الأبطال للموسم الخامس تواليا.

23