صناعة الأزياء تواجه ثورة

الخميس 2017/02/23
ثورة في الطريقة التي تُقدم بها الأزياء

تنتهي جولة عروض الأزياء العالمية الحالية في الثامن من مارس، وهو اليوم الأخير لعروض الأزياء الجاهزة للارتداء في باريس ولكن التقاليد ليست ثابتة في الأزياء العالمية هذه الأيام.

ويتحدث البعض عن ثورة في الطريقة التي تُقدم بها الأزياء وتُجلب إلى الأسواق.

بدأ الأمر في فبراير 2016 عندما أعلن كريستوفر بايلي، المدير الفني لعلامة “بربري” التجارية أنه سوف يعرض أزياء للنساء والرجال في عرض واحد. وأيا كان ما عرض على ممشى العرض سوف يتوفر قريبا بعدها في المتاجر.

اضطربت صناعة الأزياء، فكان ينظر إلى أشياء معينة على أنها غير قابلة للنقاش وراسخة مثل المواعيد المنفصلة لمجموعات النساء والرجال.

وهناك شيء آخر وهو أن الأزياء التي تعرض في العروض دائما ما تكون للموسم التالي. كانت عمليات الإنتاج ومواعيد الطلبات والتسليم مستندة على هذه المبادئ. وتحدت “بربري” نظاما بأكمله.

والآن عند بداية الموسم الجديد، يميل عدد متزايد من دور الأزياء لتقديم عروض أزياء مختلطة. ومن بينها غوتشي وبوتيجا فينيتا ودسكوارد 2، وكنزو وبول سميث وكالفين كلاين.

21