صناعة الإنسان في منظومة الوحي

الجمعة 2014/07/04
أمسية رمضانية في ضيافة ولي عهد أبوظبي

أبوظبي- شهد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في مجلسه بالبطين، المحاضرة التي ألقاها الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الملسمين بالمغرب، أحمد عبادي، بعنوان " صناعة الإنسان في منظومة الوحي".

وبدأ المحاضر حديثه بالترحم على الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أسس دولة الإمارات العربية المتحدة البلد الذي يسوده الأمن والاستقرار في الوقت الذي تشهد فيه عديد الدول توترات منختلفة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات نموذجاً يحتذى على المستوى العالمي لما تحقق من إنجازات في شتى الميادين.

وأضاف أحمد عبادي "نسأل العلي القدير في هذه الأيام المباركة أن يحفظ رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما وجه الشكر والتقدير للشيخ محمد بن زايد آل نهيان على إتاحة الفرصة لإلقاء المحاضرة في مجلس سموه".

كما أوضح العبادي أن عنوان المحاضرة "صناعة الانسان في منظومة الوحي" يأتي متوافقاً مع قوله تعالى : "ولتصنع على عيني" وأيضاً "واصطنعتك لنفسي" الوارده في سورة طه، مؤكداً أن قرن الصناعة بالانسان يفيد بأن هناك هندسة كاملة في خلق الإنسان ومقاصد هامة لكي يخرج الإنسان خلقا سوياً عابداً لله عز وجل معانقاً لسبيل الرشد.

وقال إن عملية الصنع لا تنحصر في الإنسان فقط بل تمتد إلى صناعة الأمة، مستنداً بذلك لقوله تعالى "كنتم خير أمة أخرجت للناس " والاخراج هنا هو نتيجة طبيعية لعملية الصناعة ".

ولي عهد أبوظبي لدى لقاءه الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء المسلمين

وبين أن الأمة المحمدية هي الأمة المصنوعة المخرجة بأمر الله وهي الأمة القادرة على أن يكون لها دور إجتماعي وتتعاون فيما بينها ولكن تفرقت الأهواء في السنوات الماضية، ونحن نحتاج الآن إلى أن نستوحي من الكتابين المنظور والمسطور صياغة تجمع بشري ليصير كتلة واحدة يدفع عن نفسه أي مشكلة تواجهه.

ولفت إلى أن هذا المعنى يندرج في مرجعين كبيرين أولهما الكتاب المنظور وهو العالم الواسع الذي خلقه الله تعالى والكتاب المسطور وهو القرآن الكريم وأن الله سبحانه وتعالى برحمته لم يترك سر الصناعة في الجانب الارشادي فقط، وإنما جلاه في الجانب العملي التطبيقي فشخص لنا الانبياء وخاتم الانبياء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ليكون هو الوحدة القياسية في المجال التشريعي.

وقال المحاضر إنه يتعين على المربين وهم بصدد صناعة الإنسان أن يراعوا بأن النقل من مرتبة إلى مرتبة يحتاج إلى جملة من المهارات بحيث يتم التدريب على التكامل بين حواس الإنسان، مشيراً إلى أهمية التخزين السليم للمعلومة والاستدعاء والتوظيف والاستشراف للمعلومة وصناعة الفرد جملة من المقتضيات.

وأوضح أن صناعة الإنسان مرت بعدة موجات وهب الموجة الأولى وهي موجة التصنيع الأولي وهي النحاسي والموجه الثانية هي الصناعة الثقيلة والموجه الثالثة المتمثلة في الرقميات ونعيش موجه رابعة وهي موجة النانو تكنولوجيا والحياة في الكون تتطلب تكاملاً بين الناس وأن يتناقلوا ثقافتهم ويكون هناك قدرة على صوغ الأذواق .

ودعا أحمد عبادي إلى تربية النشء على خلق الكدح والمكابدة والإجتهاد وتوجيه طلبة العلوم إلى دراسة العلوم التي تحتاجها الأمة للإرتقاء بها والعلو بها ولتمكينها بين الأمم.

1