صناعة الطيران العالمية تجتمع في معرض دبي للطيران

اجتمع اللاعبون الكبار في صناعة الطيران المدني والعسكري أمس في معرض دبي للطيران، الذي يعتبر من أكبر الأحداث العالمية لهذا القطاع، وقد استأثرت شركة بوينغ بأكبر صفقات اليوم الأول في وقت تقترب فيه إيرباص من صفقة نوعية.
الاثنين 2017/11/13
أكبر صفقات اليوم الأول بين طيران الإمارات وشركة بوينغ

دبي- افتتح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي أمس الدورة 15 لمعرض دبي للطيران الذي استقطب أكبر شركات الطيران المدني والعسكري وصناعات الدفاع العالمية.

وكان من أبرز صفقات اليوم الأول توقيع شركة طيران الإمارات عقدا لشراء 40 طائرة من طراز “بيونغ 787-10 دريملاينر” بقيمة 15.1 مليار دولار. وسيبدأ تسليم الطائرات في عام 2022. وتعد طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقرا، أكبر زبون لجيل طائرات “بوينغ 777” حيث تمتلك 165 طائرة منها. وقد تقدمت بطلب مؤكد لشراء 164 طائرة أخرى.

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إن الصفقة ترفع إلى نحو 90 مليار دولار القيمة الإجمالية لطلبات طيران الإمارات من شركة بوينغ، المنافس الأبرز لمجموعة إيرباص لصناعة الطيران.

طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقرا، تعد أكبر زبون لجيل طائرات “بوينغ 777” حيث تمتلك 165 طائرة منها

وأكد أن الشركة توصلت “إلى نتيجة مفادها أن طائرات بوينغ 787-10 هي الخيار الأفضل بالنسبة لنا” في وقت كانت فيه التكهنات تتحدث في الأيام الأخيرة عن طلبية جديدة لطائرات إيرباص أي 380.

وأوضح الشيخ أحمد أن بعض هذه الطائرات التي سيبدأ تسليمها في عام 2022 سيكون ضمن عمليات استبدال “لنحافظ على أسطول شاب وفعال، فيما ستعزز أخرى نمو شبكتنا المستقبلية”. وقال “نرى في 787 تكاملا رائعا لأسطولنا من طائرات 777 وأي 380، ما يمنحنا مزيدا من المرونة لخدمة مجموعة من الوجهات في وقت نطور شبكة مساراتنا العالمية”.

وعبر كيفن ماكاليستر رئيس شركة بوينغ عن سعادته باختيار طيران الإمارات لطائرات “دريملاينر 787-10” الذي قال إنه “يمدد شراكتنا الطويلة ويسمح بالإبقاء على عدد كبير من الوظائف في الولايات المتحدة”.

ووقع ماكاليستر في وقت لاحق اتفاقا لبيع خمس طائرات من طراز “بوينغ 787-8” لشركة الطيران الأذربيجانية مقابل مليار دولار . ولا تزال شركة إيرباص المنافسة تنتظر وضع اللمسات الأخيرة على صفقة ذات أهمية كبيرة لأنها تؤثر على مستقبل إنتاج طائرة أي 380 العملاقة.

وكشفت مصادر مطلعة أن طيران الإمارات قد تطلب من شركة إيرباص تزويدها بما يتراوح بين 36 إلى 38 طائرة من ذلك الطراز خلال المعرض في صفقة تقدر قيمتها بنحو 16 مليار دولار. وذلك بعد أن وافقت إيرباص على إعادة شراء طائرات أي 380 الأقدم من طيران الإمارات.

ومن المتوقع أن تكون الصفقة أحد أبرز الأحداث في المعرض الذي يستمر حتى يوم الخميس. وإن تمت الصفقة فستشكل انفراجة لشركة إيرباص التي تراجعت حصتها من إجمالي طلبات الشراء الجديدة إلى نسبة 35 بالمئة.

واتسعت تلك الفجوة بين الشركتين بعدما أعلنت بوينغ عن طلبيات والتزامات تتعلق ببيع 300 طائرة للشركات الصينية خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للصين. ولم تتمكن إيرباص من بيع أي طائرة من هذا الطراز المزود بأربعة محركات منذ مارس 2015. ومنذ بداية العام شهدت الشركة إلغاء طلبين.

سيرجي تشيميزوف: روسيا تجري محادثات تمهيدية مع الإمارات لإنتاج طائرة مدنية في الإمارات

وخفضت إيرباص إنتاج الطائرة إلى 8 طائرات سنويا من مستوى الذروة الذي بلغ 30 طائرة لكنها بحاجة لتأمين المزيد من المبيعات لإبقاء الإنتاج عند هذا المستوى. ودشنت الشركة في الآونة الأخيرة برنامجا لإدخال تحسينات على نموذج جديد يسمى “أي 380 بلاس” بهدف تعزيز كفاءة الطائرة ذات الطابقين.

ويقول محللون إن طيران الإمارات لها مصلحة في مستقبل الطائرة أي 380 لأنها اعتمدت في بناء جزء كبير من شبكتها وعلامتها التجارية على هذه الطائرة وقد تتأثر قيمة أسطولها سلبا إذا انتهى البرنامج.

وتستأثر طيران الإمارات بتشغيل غالبية هذه الطائرات وهي تملك 100 طائرة حاليا وقدمت طلبات مؤكدة للحصول على 46 طائرة أخرى. في هذه الأثناء وقعت القوات المسلحة الإماراتية 12 صفقة بقيمة إجمالية 1.77 مليار دولار، من بينها صفقة عسكرية مع شركة لوكهيد مارتن الأميركية للصناعات العسكرية بقيمة 1.63 مليار دولار، تتضمن تحديث 80 مقاتلة من طراز أف-16 وتوريد قطع الغيار ومعدات الدعم الفني.

كما وقعت شركة مبادلة للاستثمار ومقرها أبوظبي، اتفاقية مع شركة سولفاي العالمية لتأسيس أول منشأة في المنطقة لتصنيع ألياف الكربون المستخدمة في تصنيع أجزاء الطائرات بقيمة تصل إلى نصف مليار دولار.

ومن الأحداث اللافتة في المعرض ما كشفه سيرجي تشيميزوف الرئيس التنفيذي لشركة روستيك الروسية أن روسيا بصدد إجراء محادثات تمهيدية مع الإمارات لإنتاج مشترك لطائرة مدنية في الإمارات.

وأضاف أن الطائرة ستكون مبنية على النسخة الجديدة من طائرة الركاب الروسية ذات الممر الواحد أم.سي 21-400، وستنافس الطائرات المماثلة من إنتاج بوينغ وإيرباص. وقال إنه سيتم تشكيل مجموعة عمل لمناقشة التفاصيل وذلك بعد اجتماعه بالشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، الذي قال إنه أبدى رغبته في تنفيذ المشروع.

وكان تشيميزوف قد ذكر في فبراير خلال معرض إكسبو الدفاعي في أبوظبي، أن روسيا أجرت محادثات تمهيدية مع الإمارات لإنشاء مشروع مشترك لطائرة مقاتلة من الجيل الجديد.

11