صندوق النقد يخفف شروط قرض للأردن

الاثنين 2013/10/14
المملكة تنتظر الجزء الثالث من القرض الذي سيصرف في نوفمبر

واشنطن- خفف مسؤولو صندوق النقد الدولي بعض الأهداف المالية وأهدافا أخرى للأردن بموجب برنامج قرض قيمته مليارا دولار، في وقت تكافح فيه البلاد للتعامل مع تدفق اللاجئين السوريين وتعطل إمدادات للطاقة.

ووافق مسؤولون بالصندوق على منح الأردن 258 مليون دولار هي الشريحة الثالثة من مساعدات ضمن برنامج اقتراض مدته 3 سنوات بدأ العام الماضي لمساعدة المملكة في الإسراع بتنفيذ إصلاحات اقتصادية ودعم النمو. لكن مازال ضروريا أن يوقع المجلس التنفيذي لصندوق النقد على صرف تلك الأموال وهو ما سيحدث في نوفمبر المقبل.

وسيحصل الأردن على الأموال المتبقية إذا رأى الصندوق أن البلاد امتثلت بصورة كافية لشروط البرنامج الذي يشمل تنظيم الأوضاع المالية للحكومة وخفض دعم الكهرباء والوقود. ومن شأن موافقة الصندوق أن تساعد الأردن في الحصول على مساعدات من جهات مانحة أخرى.

وقالت كريستينا كوستيال رئيسة بعثة صندوق النقد إلى الأردن إن الصندوق وضع في وقت سابق حدا مستهدفا لعجز الموازنة ولخسائر شركة الكهرباء المملوكة للدولة عند 7.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للعام المقبل، لكنه وافق على خفض تلك النسبة نقطة مئوية واحدة في ظل الأوضاع الخارجية الصعبة التي تواجهها البلاد. وأضافت أن الصندوق خفف أيضا هدف الإسراع بوتيرة رفع رسوم الكهرباء وأشادت بالتزام الحكومة الأردنية بتنفيذ الإصلاحات.

وقالت "تضرر الأردن بشدة بعدد من الصدمات الخارجية … عندما أقارن أبريل بما نحن عليه الآن أعتقد أن الأمر أصبح أشد صعوبة على الأردن". وكان صندوق النقد أجرى مراجعة لبرنامج الأردن في أبريل الماضي.

10