صندوق النقد يقدم شريحة قرض لتونس

الأربعاء 2017/06/14
استكمال الشريحة الثانية من القرض لانعاش اقتصاد تونس

تونس - وافق مجلس إدارة صندوق النقد الدولي على منح تونس الشريحة الثانية من القرض الممنوح لها العام الماضي، وقيمتها 314.4 مليون دولار، من أجل استكمال برنامجها الإصلاحي لإنعاش الاقتصاد.

وجاء في بيان صادر عن الصندوق، في وقت مبكر أمس، أن “برنامج الإصلاح الحكومي الذي تدعمه المؤسسة، يهدف إلى خفض العجز المالي من أجل استقرار الدين العام، إلى ما دون 70 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2020 مع زيادة الاستثمار والإنفاق الاجتماعي وزيادة مرونة أسعار الصرف”.

وقال ميتسوهيرو فوروساوا، نائب المدير الإداري والرئيس بالنيابة “تظل الحكومة التونسية ملتزمة التزاما راسخا باستقرار الاقتصاد الكلي، والزيادات المستدامة في عمالة الشباب وتحسين مستويات المعيشة”.

وأضاف فوروساوا في البيان إن “تونس تعتزم تكثيف جهودها في مجال السياسات للتغلب على بطء النمو والتأخير في تنفيذ السياسات، وتهدف خططهـا المـالية إلى تحقيق تخفيض تدريجي في الديون وزيادة الإنفاق على الاستثمـار والبـرامج الاجتماعية”.

وأشار إلى أنه من أجل تحقيق عدالة اجتماعية، سيكون من الضروري اعتماد وتنفيذ حزمة ضرائب لعام 2018، ودفع المتهربين منها إلى المساهمة في الأداء الضريبي، ما سيزيد من الإيرادات ويحقق العدالة.

وسبق أن حصلت تونس على الشريحة الأولى من القرض، خلال النصف الأول من العام الماضي، بقيمة 314.4 مليون دولار.

ووافق مجلس إدارة صندوق النقد الدولي في 20 مايو العام الماضي، على تقديم قرض لتونس لمدة أربع سنوات بقيمة 2.83 مليار دولار يصرف على شرائح، مقابل التزام تونس بتنفيذ برنامج إصلاحي اقتصادي.

وتعتزم الحكومة، إعادة تطبيق آلية تعديل أسعار الوقود، لتجنب الإعانات التراجعية والمضي قدما بإصلاح الخدمة المدنية من أجل تحسين نوعية الخدمات وتقليص فاتورة الأجور.

11