صنعاء: اتفاق إنهاء الأزمة حبر على ورق

الأحد 2014/09/21
معارك صنعاء تمثل التحدي الأكبر لعملية التحول الديمقراطي

صنعاء- استمرت المعارك الاحد بين المتمردين الحوثيين الذين يتخذون اسم "انصار الله" ومقاتلين قبليين موالين للتجمع اليمني للاصلاح (اسلامي) ومدعومين من الجيش، بالرغم من اتفاق لحل الازمة اعلنه مبعوث الامم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر ليل السبت.

وسمع دوي انفجارات ضخمة في محيط مقر عسكري تابع للقائد العسكري اللواء علي محسن الاحمر وفي محيط جامعة الايمان التابعة للزعيم السلفي عبدالمجيد الزنداني، وكلاهما من الد اعداء الحوثيين.

واكدت مصادر متطابقة ان اللواء علي محسن الاحمر الذي كان الذراع اليمني للرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل ان ينفصل عنه في 2011، موجود داخل مقر الفرقة الاولى مدرع سابقا، وهو محاصر تماما فيما يتعرض المقر للقصف من قبل المسلحين الحوثيين.

ومن جهتها، اكدت مصادر مقربة من الزنداني ان الاخير موجود في جامعة الايمان، وهو محاصر بدوره فيما تتعرض مباني الجامعة للقصف.

وبدت منطقة ساحة التغيير في شمال صنعاء خالية تماما من اي حركة، مع استمرار القصف وتبادل اطلاق النار.

واستمرت المواجهات في صنعاء منذ اعلان المبعوث الدولي جمال بن عمر ليل السبت عن التوصل الى اتفاق بين الحوثيين والرئاسة اليمنية لانهاء الازمة الحالية.

ونشر الحوثيون الالاف من المسلحين وغير المسلحين في صنعاء وحولها منذ اعلن زعيم التمرد عبدالملك الحوثي في 18 اغسطس تحركا احتجاجيا تصاعديا للمطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقد اضافة الى تطبيق مقررات الحوار الوطني.

وانزلق الوضع الى العنف منذ ايام في صنعاء وضاحيتها الشمالية حيث قتل العشرات في مواجهات بين الحوثيين ومسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للاصلاح، وهو الحزب الاسلامي الاكبر في اليمن.

واعلن بن عمر في وقت متأخر من مساء السبت اتفاقا لـ"حل الازمة" في اليمن بعد ان التقى زعيم المتمردين الشيعة عبد الملك الحوثي في معقله في صعدة بشمال اليمن.

وقال المبعوث الاممي في بيان انه "بعد مشاورات مكثفة مع جميع الاطراف السياسية بما فيها انصار الله (الحوثيون) تم التوصل الى اتفاق لحل الازمة الحالية في اليمن، والتحضير جار لترتيبات التوقيع" على الاتفاق.

واوضح ان "الاتفاق سيشكل وثيقة وطنية تدفع بمسيرة التغيير السلمي، وترسّخ مبدأ الشراكة الوطنية والأمن والاستقرار في البلاد".

وعاد مبعوث الامم المتحدة جمال بن عمر مساء الجمعة من صعدة الى صنعاء بعد ثلاثة ايام من المفاوضات مع زعيم التمرد الشيعي عبد الملك الحوثي.

ولجأت السلطات السبت الى حظر التجول اثر اشتداد المعارك بين متمردي جماعة "انصار الله" الشيعية ومسلحي حزب الاصلاح السني التي اوقعت عشرات القتلى منذ الخميس من الجانبين اضافة الى 22 مدنيا على الاقل. وادت اعمال العنف ايضا الى تعليق الرحلات الجوية الدولية في مطار صنعاء وغلق المدارس واكبر اسواق العاصمة والى شبه شلل تام في صنعاء.

1