صنعاء: الحوثيون يهاجمون منزل رئيس جهاز الأمن القومي

السبت 2014/09/27
هشاشة اتفاق لتقاسم السلطة أخفق في وقف القتال في العاصمة اليمنية

صنعاء - قالت مصادر أمنية وسكان إن مسلحين من الحوثيين هاجموا منزل رئيس جهاز الأمن القومي اليمني علي الأحمدي في صنعاء السبت مما يسلط الضوء على هشاشة اتفاق لتقاسم السلطة أخفق في وقف القتال في العاصمة.

وسيطر الحوثيون على أجزاء كثيرة من صنعاء الأسبوع الماضي قبل ساعات من توقيع اتفاق مع فصائل سياسية أخرى يمهد لتشكيل حكومة جديدة. لكن اشتباكات عديدة اندلعت بين الحوثيين وقوات الأمن في صنعاء منذ توقيع الاتفاق يوم الأحد.

وقالت المصادر الأمنية لرويترز إن المسلحين هاجموا منزل الأحمدي في حي حدة بصنعاء في وقت مبكر من صباح السبت وإن اشتباكات استمرت لمدة ساعتين.

وأضافت أن جنديا واثنين من المسلحين قتلوا في الاشتباكات كما أصيب 15 شخصا هم ستة جنود وتسعة من الحوثيين.

من جهتها، ذكرت خدمة "المسار" الإخبارية التابعة لجماعة الحوثي في بيان أن 2 من الحوثيين قتلا فيما أصيب 7 آخرون خلال اعتداءات من قبل مدرعات رئيس جهاز الأمن القومي أمام منزله، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وكان رئيس جهاز الأمن القومي قد أفاد الخميس "بأن الحوثيين اقتحموا منزله الذي لم يكن يتواجد فيه إلا الحارس المدني وبعض الضيوف والمرضى من أبناء منطقته، بحسب الوكالة الرسمية.

ويمثل استقرار اليمن أولوية بالنسبة للولايات المتحدة وحلفائها من الدول الخليجية العربية بسبب موقعه المحاذي للسعودية والمطل على ممرات الشحن عبر خليج عدن.

وينص اتفاق تقاسم السلطة على أن يكون الحوثيون جزءا من الحكومة لكن لم يتضح إن كان هذا الأمر يلبي مطالبهم أم أنه سيدفعهم إلى طلب المزيد من السلطات. وما زال الحوثيون ينظمون دوريات في مناطق عدة بصنعاء خاصة حول المباني الحكومية ويفتشون المارة.

ويضم حي حدة العديد من البعثات الدبلوماسية ويعيش فيه الأجانب. وأغلقت قوات الجيش والشرطة المنطقة بعد القتال السبت.

1