صنعاء تستنكر إدراج قيادي سلفي على قائمة داعمي الإرهاب

الأحد 2014/01/05
الحميقاني سياسي يمني متهم بدعم القاعدة

صنعاء- طلبت صنعاء رسميا من واشنطن توضيحات حول سبب إدراج الخزانة الأميركية اسم القيادي السلفي اليمني عبدالوهاب الحميقاني على قائمة داعمي تنظيم القاعدة الشهر الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن “الجمهورية اليمنية تقدمت بطلب رسمي إلى السلطات المختصة في الولايات المتحدة لموافاتها بالحيثيات التي استندت عليها في إصدار قرارات بفرض عقوبات مالية على مواطنين يمنيين بتهم تمويل المنظمات الإرهابية أو تلقي دعم مالي من التنظيمات المحظورة دوليا المعلن عنهم وغير المعلن وآخرهم الدكتور عبدالوهاب الحميقاني”.

والحميقاني هو الأمين العام لحزب اتحاد الرشاد السلفي اليمني، وهو من السياسيين المعروفين في بلاده.

وسلم الطلب القائم بأعمال سفارة اليمن في واشنطن عادل علي السنيني إلى نائب مساعد وزير الخزانة لشؤون مكافحة جرائم غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وبحسب الوكالة اليمينة، أكد الدبلوماسي اليمني لمحادثه الأميركي أن “الحكومة اليمنية لا تتبنى القرارات التي تتعارض مع الدستور والقوانين اليمنية” معبرا “عن الأمل في أن يقوم الجانب الأميركي بتزويد الحكومة اليمنية بمعلومات شاملة حول المواطنين اليمنيين الذين شملتهم قرارات وزارة الخزانة الأميركية بفرض العقوبات ضدهم بتهم تمويل المنظمات الإرهابية أو تلقي دعم مالي من التنظيمات المحظورة دوليا”.

وأكد السنيني أن صنعاء مستعدة لملاحقة أي شخص يثبت تورطه في دعم الإرهاب.

وكانت الخزانة الأميركية أكدت في ديسمبر إدراج اسمي الناشط الحقوقي القطري عبدالرحمن بن عمير النعيمي والسياسي اليمني عبدالوهاب الحميقاني على قائمة داعمي تنظيم القاعدة ماليا. ونفى كلاهما هذه التهمة.

وقد أثارت هذه الخطوة استياء واسعا في أوساط الناشطين والإعلاميين في اليمن. واعتبر مراقبون أن هذا الضم يأتي ردا على ما تقوم به منظمة الكرامة الدولية من توثيق لجرائم الطائرات الأميركية دون طيار في اليمن ومواقف حزب الرشاد الرافضة للإملاءات الأميركية. والشيخ عبدالوهاب الحميقاني عضو مؤسس في منظمة الكرامة الدولية لحقوق الإنسان وعضو مجلس أمنائها ورئيس مكتبها في اليمن.

3