صنع أعضاء بشرية بطابعة ثلاثية الأبعاد في اليابان

الجمعة 2015/03/13
الطباعة الثلاثية الأبعاد تحدث تحولات جذرية في حياة الإنسان

طوكيو – استحدثت شركة يابانية في خطوة هي الأولى من نوعها أعضاء بشرية بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد، وذلك بهدف مساعدة الطلاب والجراحين للتدرب عليها والسماح لهم بصقل مهاراتهم دون إلحاق الأذى بأحد.

وقال توموهيرو كينوشيتا من شركة “فاسوتك” المصنعة لهذه الأدوات، والتي تتخذ مقرا لها في شيبا جنوب شرق طوكيو، إنه “مع النموذج الرطب للأعضاء القريبة جدا للواقع وليونتها وشكلها المكتمل مع الأورام والأوعية الدموية، يمكن للأطباء تجربة ليونة الأعضاء ورؤيتها تنزف”.

ويقول الباحثون إنه من شأن الطباعة الثلاثية الأبعاد أن تحدث تحولات جذرية في حياتنا في العقود المقبلة، بما يشبه بشكل كبير الأثر الذي حملته الإنترنت قبل ذلك.

وسيطرح النموذج المسمى “بيوتكستشر وت موديل” والذي تم حقنه بمادة اصطناعية هلامية لإعطائها طابعها الرطب القريب من العضو الحقيقي، في الأسواق في فترة قريبة لا تتجاوز أبريل المقبل، بهدف التدريب على العمليات الجراحية واختبار المعدات الطبية.

وقال توشياكي موريكاوا، وهو طبيب في مستشفى جامعة جيكاي في طوكيو “إن النماذج الحالية بسيطة جدا ولا تعكس تفاصيل التشريح بدقة، لكن من الواضح أنها تتميز بنوعية أعلى كما إنها مصنوعة بدقة وقريبة جدا من العضو الحقيقي”.

وبالنسبة إلى موريكاوا، فإن عالم الطباعة بالأبعاد الثلاثية الذي يعمل عن طريق بناء طبقات من المواد، يقدم احتمالات لا نهاية لها للطب، بما يشمل ربما مسألة التوصل مستقبلا لابتكار أعضاء اصطناعية وظيفية لاستخدامها في عمليات زرع.

24