صورة الطفل السوري "الوحيد" الذي أبكى تويتر.. نصف صحيحة

الخميس 2014/02/20
وسائل الإعلام تناقلت الصورة مع المعلومة الخطأ دون التدقيق فيها

دمشق -اضطرت الأمم المتحدة إلى تكذيب خبر صورة تؤكد عبور طفل سوري في الرابعة من العمر الصحراء الأردنية “وحيدا”.

مروان، طفل سوري في الرابعة من عمره، وجده موظفو مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة UNHCR تائها وقد عبر صحراء الأردن وحده بعدما أضاع أهله خلال نزوحهم من سوريا. هل هذه المعلومة صحيحة؟

في صورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، نرى مروان محاطا بشبان وشابات من منظمة الإغاثة وحيدا يحمل كيسا. وفي التغريدة التي ظهرت أولا لأحد ممثلي المفوضية مع الصورة، جاء أن الطفل مروان، الذي انفصل مؤقتا عن أهله، تلقى مساعدة عناصر المفوضية على “العبور”:

لا شيء في التغريدة قال إن الطفل عبر الصحراء وحده.

لكن مقدمة شبكة سي إن إن في ولاية أتلاتنا هالا غوراني أعادت تغريد الصورة وأرفقتها بالتالي: “مروان، طفل في الرابعة، وُجد وهو يعبر الصحراء وحيدا”.

مثل هذه الأخطاء تتكرر حول العالم لأن معظم الصحفيين باتوا موجودين على وسائل التواصل الاجتماعي، والكثير منهم يستعجل بث المعلومات دون التحقق من دقتها، ليعود فيصححها لاحقا.

والصورة نفسها، مع الشكل الجديد غير الدقيق للخبر، أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي.

وسرت موجة عارمة من التعاطف العالمي والعربي مع “مروان الطفل التائه الذي عبر الصحراء الأردنية وحيدا”.

وغرد أحدهم “فلنبك قليلا مع مروان، الطفل السوري التائه وسط الصحراء، الهارب من نيران الحرب، والذي فقد الأم والأب”.

وتناقلت وسائل إعلام عالمية الخبر في صيغته غير الدقيقة، واقعة بدورها تحت تحدي السرعة في النشر على حساب التدقيق في المعلومة. وقال اندرو هاربر ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن في تغريدة على تويتر “أرديد أن أعلمكم أن مروان قد لم شمله بأمان مع والدته بعد فترة وجيزة من اجتيازه الحدود الأردنية”.

وأضاف هاربر لاحقا بعد إعادة نشر الصور الآف المرات على موقع تويتر “لم نقل أبدا إنه كان لوحده، الرجاء أن تطلع وكالات الأنباء على ما سبق وعلى ما نشرته في تغريدتي على تويتر”.

ونشر هاربر في وقت لاحق صورة أخرى تظهر عائلة مروان التي كانت على بعد عدة خطوات منه، مؤكدا أنه “انفصل عنهم ولكنه لم يكن وحيدا”.

وسائل الإعلام التي نشرت الخبر أضافت إليه التصحيح.

بينما استمر مغردون كثر من كل الجنسيات، يرسلون تغريدات متعاطفة مع الطفل الذي عبر الصحراء وحيدا، بينما انطلق آخرون في تصحيح المعلومة، منتقدين التسرع الحاصل في بث الأخبار دون تدقيق كاف.

وأوضح هاربر أن 58 بالمئة من اللاجئين هم من الأطفال، مشيرا إلى أن مروان سيمكث في مخيم الزعتري الذي يقع في محافظة المفرق شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية ويضم أكثر من 100 ألف شخص.

وتفيد الأمم المتحدة أن مابين 600 إلى ألف شخص ومنهم مروان اجتازوا الحدود السورية باتجاه الأردن الذي يستقبل نحو نصف مليون لاجئ سوري.

19