"صورة دوريان جراي" بين يدي القراء

الجمعة 2014/11/14
قارئ: أوسكار وايلد ومدرسة الفن للفن

أوسكار وايلد أحد أهم الكتاب الإيرلنديين في القرن التاسع عشر. ولد في دبلين بإيرلندا، في 1854. كان طالبا ذكيا بين جامعتي دبلين وأوكسفورد إلى حدّ غير عادي. في أوكسفورد، فاز بجائزة مهمة لكنه كان حتى أكثر شهرة لأسلوبه الشخصي غير العادي.

حين يرسم باسيل هولوورد صورة دوريان جراي الشاب والوسيم، لم يتوقّع كم ستكون هذه الصورة مهمة لـ”دوريان جراي” نفسه، لأنه حين يرى الصورة الشخصية المكتملة، يتمنى أمنية مرعبة، فتتحقق بطريقة رهيبة.


● عبد الله:

تدور أحداث الرواية حول 3 شخصيات رئيسية، وهي الرسام “بازيل” واللورد “هنري” والشاب “دوريان جراي”. يقوم الرسام برسم الشاب وتصويره بشكل فاتن، فيذهل الشاب بصورته وتبدأ أحداث الرواية. عندما قرأتها للمرة الأولى لم تعجبني كثيرا لأني كنت أتوقع منها أكثر مما وجدته. ولكن في الوقت نفسه لم أركز على الحوارات والأفكار المطروحة، ولم أنتبه جيدا لما بين السطور والمعاني المخفية.


● مها:

“دوريان جراي” شخصية نرجسية من الدرجة الأولى. بل إنها تقع في رأس قائمة الشخصيات النرجسية ويُضرب بها المثل. حيث أن جميع صفات هذه الشخصية تنطبق تماما على “دوريان”. فهو يعشق نفسه بصورة تفوق الوصف، ولا يفكر إلا في ذاته، يعتقد أنه فوق الجميع وفوق كل نقد. حتى أن هناك مرضا نفسيا باسم “متلازمة دوريان جراي” تم اعتماده بناء على شخصية “دوريان”.


● نايف:

رواية رائعة جدا من أجمل الروايات التي قرأتها، كأنك تشاهدها لا تقرأها، وهذا سر نجاح أي رواية حسب رأيي. ولأني أقرأ لمتعتي الخاصة لا لكي أنقد أو أي شي من هذا القبيل، فالموضوع عندي بسيط جدا، الرواية التي تعجبني أحتفظ بها لإعادة قراءتها متى سمحت لي الفرصة، والرواية التي لا تعجبني أتخلص منها خارج مكتبتي.

أفكار فلسفية عميقة في قالب قصصي شيق


● أحمد سعيد البراجه:

أوسكار وايلد ومدرسة الفن للفن، في هذه الرواية تتضح أكثر فكرة وايلد عن مدرسة الفن للفن، انظر إلى ما جاء على لسان أبطال الرواية، “أنا أعترف حقا أنني أفضل الجمال على الخير”. “نحن لم نأت إلى هذا العالم لنطلع الآخرين على أحكامنا الأخلاقية صحيحة كانت أم فاسدة”. “فنحن نعيش في جيل أسرف في الاطلاع حتى فقد الحكمة، وأسرف في التفكير حتى أضاع الجمال”.


● محمود عبدالله:

قبل قراءة نص أوسكار وايلد صورة دوريان جراي، يجب قراءة المقدمة غير المترجمة في النسخة العربية للرواية. بعض المقدمات لا تحمل إلا تسجيل ذكريات كما في الإخوة كارامازوف مثلا. إنها تحمل فكرة لكاتب من ضمن تيار “الفن لأجل الفن” والنص هو تطبيق لهذه الفكرة. قد نتفق مع ما جاء في المقدمة، وقد نتحفظ عليها، وقد نرفضها وندينها كما رفضها تولستوي سابقا قبل نشر رواية وايلد.


● فدوى:

الرواية الوحيدة للكاتب الإيرلندي أوسكار وايلد. تطرح أفكارا فلسفية عميقة في قالب قصصي شيق. اللورد الوسيم دوريان جراي الذي يختاره أحد الرسامين ليكون نموذجا لاكتمال الجمال في إحدى لوحاته. ما إن يفرغ الرسام من اللوحة حتى تبدو على وجه دوريان ملامح الحزن. فهذا الوجه الجميل سيشيب ويهرم. بينما لوحته ستظل محتفظة بجمالها للأبد وبالتالى يطرح الكاتب فكره زوال الصانع أو تغييره مع إمكانية بقاء المصنوع.


● نشوى:

هذه القصة هي نتاج تأثر أوسكار وايلد بعلاقته بصديقه ألفريد دوغلاس، الذي قضى سنتين يواجه عقوبة مشددة داخل سجن قاس في لندن بسبب علاقته الشاذة به، حيث كانت تعتبر العلاقات المثلية حينها جريمة يعاقب عليها القانون. وقد كتب هذه القصة عام 1891 حين تعرف على دوغلاس. جاء هذا واضحا في الشبه بين دوريان جراي بطل القصة وألفريد دوغلاس.


● أشرف النحيلي:

لا عتاب على الرواية، رائعة جدا، أوسكار وايلد بكل عبقرية يرسم لنا تلطخ ورقة البراءة البيضاء لدى دوريان الشاب الأنيق الطاهر في بداية القصة. أسلوب الرواية شيق لا تترك لك مجالا لتركها. ليست طويلة ولا قصيرة. رواية ذات حبكة عالية ومشحونة فكريا لو تأملت ما وراء الكلمات.

15