صورة قاتمة لآفاق أسواق النفط العالمية

الخميس 2017/06/15
مزيد من الانخفاض لسعر برنت

رجحت وكالة الطاقة الدولية أمس أن يفوق نمو إمدادات النفط في العام المقبل الزيادة المتوقعة في الطلب، والتي ستدفع الاستهلاك العالمي فوق 100 مليون برميل يوميا للمرة الأولى.

وتتوقع أن تتضاعف وتيرة نمو الإنتاج من خارج منظمة أوبك في 2018 ليصل إلى 1.5 مليون برميل مقارنة بوتيرة نمو العام الحالي البالغة 700 ألف برميل يوميا، وذلك بعد قرار أوبك و11 دولة شريكة تمديد تقييد الإنتاج.

وأدى نشر التقرير إلى دفع سعر مزيج برنت القياسي إلى المزيد من الانخفاض ليصل إلى نحو 48 دولارا للبرميل، بعد أن ذكرت وكالة الطاقة أن المخزونات في أنحاء العالم تزيد على متوسط 5 سنوات بواقع 292 مليون برميل.

وتتعرض الأسعار لضغوط بسبب ارتفاع مخزونات النفط في الدول الصناعية في أبريل بمقدار 18.6 مليون برميل لتصل إلى 3.045 مليار برميل بفضل ارتفاع إنتاج شركات التكرير والواردات.

ومازالت الوكالة تتوقع عجزا ضمنيا في الإمدادات بالنسبة إلى الطلب في الربع الثاني من العام الحالي.

لكنها تقول إن تباطؤ نمو الطلب في الصين وأوروبا على الأخص، وكذلك زيادة الإمدادات، يعنيان أن العجز سيتقلص إلى 500 ألف برميل يوميا مقارنة مع تقدير سابق بواقع 700 ألف برميل.

واتفقت أوبك و11 مصدرا منافسا من بينهم روسيا على تمديد اتفاق قائم يقضي بخفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا حتى مارس 2018، بهدف تقليص مستويات المخزون العالمي.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أكد على التزام المنظمة “بفعل كل ما يلزم” لخفض مستويات المخزون العالمي.

وأشارت الوكالة إلى أنها كانت تنصح “في المعتاد بالحاجة إلى التزام الصبر من جانب أولئك المتطلعين إلى استعادة سوق النفط لتوازنها وأن البيانات الجديدة تقودنا إلى تكرار الرسالة”.

وقالت إنه “بناء على توقعاتنا الحالية لعامي 2017 و2018، وفي ضوء التصور الذي يقول إن دول أوبك ستواصل الالتزام باتفاق الإنتاج، فإن المخزونات قد لا تنخفض إلى المستوى المطلوب حتى قرب نهاية الاتفاق في مارس 2018”.

وتراجعت أسعار النفط بنحو 12 بالمئة منذ 25 مايو حين اتفقت أوبك وشركاؤها على تمديد اتفاقهم لخفض الإنتاج، في الوقت الذي يتباطأ فيه تصريف المخزونات حول العالم.

ويعد ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة أحد العوامل الرئيسية التي تكمن خلف مستويات المخزون المرتفعة، وتقدر وكالة الطاقة أن الإنتاج الأميركي سيواصل النمو بقوة في العام المقبل.

وتشير توقعات وكالة الطاقة لعام 2018 إلى أن إنتاج الخام الأميركي سينمو بنحو 780 ألف برميل على أساس سنوي “لكن نظـرا لطبيعـة حـركة هـذا القطـاع الاستثنائي فمن الممكن أن يكون النمو أسرع”.

وجرى تعديل توقعات إجمالي إنتاج النفط الأميركي لعام 2017 بالرفع بمقدار 90 ألف برميل يوميا إلى متوسط يبلغ 13.1 مليون برميل يوميا بعد إضافة المزيد من الحفارات وزيادة الإنفاق.

وأكدت بيانات أوبك ارتفاع إنتاجها في مايو بمقدار 290 ألف برميل ليصل إلى 32.08 مليون برميل يوميا مسجلا أعلى مستوى في 2017، بعد ارتفاع إنتاج ليبيا ونيجيريا المعفاتين من اتفاق خفض الإنتاج، لكنه يظل ضمن حدود الاتفاق.

وأقرت وكالة الطاقة أنه بالمقارنة مع مايو 2016 فإن إنتاج أوبك انخفض بمقدار 65 ألف برميل يوميا، في حين زاد إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك بواقع 295 ألف برميل يوميا على أساس شهري في مايو إلى 57.8 مليون برميل يوميا بارتفاع قدره 1.25 مليون برميل يوميا مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام.

11