صور تعود إلى 139 عاما بمعرض القدس في الذاكرة

الأربعاء 2015/01/07
المعرض يحوي صورا تاريخية نادرة للقدس

رام الله - نظم مركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية “إرسيكا”، التابع إلى منظمة التعاون الإسلامي، بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، مؤخرا برام الله، معرض “القدس في الذاكرة”.

ويحوي معرض “القدس في الذاكرة” صورا تاريخية للقدس، مختارة من ألبومات السلطان عبدالحميد الثاني (تولى الحكم من 1876 إلى 1909) وأرشيف “إرسيكا”.

وقال مدير مركز “إرسيكا” خالد إرن، إن القدس حظي باهتمام العديد من المصورين في السنوات الأولى لظهور فن التصوير الشمسي، وكان السراي العثماني في عهد السلطان عبدالحميد الثاني، هو أكثر الجهات التي اهتمت بصور القدس في تلك السنوات.

وأوضح إرن أن “إرسيكا” قام بإعداد ألبوم فوتوغرافي لمئات الصور التاريخية عن القدس، تعكس تاريخ المدينة وطابعها الاجتماعي والحضري في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، والتعدّد العرقي والديني والثقافي في منظومة متناغمة عاشت خلال ذلك العهد في هدوء وسلام، مشيرا إلى أن الصورة شاهد حيّ على تمثيل الواقع، ووثيقة لا تقل أهمية عن بقية الوثائق المعروفة لإثبات الحقوق والحقائق.

وأضاف إرن أن “إرسيكا” يعمل حاليا على إنجاز مشروع “القدس 2015”، وهو برنامج تعاوني دولي طويل المدى يستهدف دراسة التراث المعماري في القدس، بالتعاون مع المؤسسات والمنظمات المعنية عبر العالم، وهو يجمع معا المعماريين ومخططي المدن وأمناء المتاحف وعلماء الاجتماع والمهتمين بدراسة المدينة المسورة والتراث الثقافي لسكانها من شتى أنحاء العالم.

يذكر أن مركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية “إرسيكا”، مؤسسة تابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، ويعنى بإجراء البحوث والدراسات وأعمال النشر وعقد المؤتمرات الأكاديمية وأعمال المكتبة والتوثيق في مجالات الثقافة الإسلامية.

16