"صومال جديد" يهدد أكثر من مليوني طفل سوري

الثلاثاء 2013/09/24
14 بالمئة من أطفال سوريا يعانون من سوء التغذية الحاد

لندن - قالت المنظمة الخيرية البريطانية إن السوريين المحاصرين في الصراع "غير قادرين على انتاج أو شراء ما يكفي من الطعام، في وقت تشهد فيه أسعار المواد الغذائية ارتفاعاً حاداً مع انهيار قطاع الصناعات الغذائية ببلادهم".

واضافت "أن واحداً من كل 20 طفلاً في ريف دمشق يعاني من سوء التغذية الشديد وجرى تصنيف 14% منهم بأنهم يُعانون من سوء التغذية الحاد، في حين أُجبر العديد من الأطفال على العيش على العدس أو الخبز فقط".

واشارت المنظمة إلى أن عائلة سورية أجبرتها القنابل على الإقامة في قبو "عاشت على قطعة من الخبز على مدى 4 أيام، في حين أدى نقص المواد الغذائية إلى زيادة كبيرة بأسعار الإمدادات الأساسية وصلت إلى 100%".

ولفتت إلى أن الإنتاج الزراعي في سوريا "انخفض بشكل كبير مع تراجع انتاج الحبوب إلى أقل من نصف ما كان عليه قبل الحرب".

وقال الرئيس التنفيذي لمنظمة أنقذوا الأطفال، جاستين فورسايث، "إن العالم يفعل القليل حيال الأزمة في سوريا، والتي أودت بحياة الآلاف من الأطفال وباتت تهدد وسائل بقائهم على قيد الحياة، وحتى في حال لم يتمكن من الإتفاق على كيفية انهاء الصراع، فإنه قادر على الإتفاق على ايصال المساعدات إلى كل طفل محتاج".

واضاف فورسايث "ليس هناك مجال لتأخير المساعدات، ويتعين عدم ترك أطفال سوريا يعانون من الجوع".

وتقول الأمم المتحدة أن ما يقرب من 7 ملايين سوري سقطوا في براثن الفقر منذ بدء الأزمة في بلادهم في مارس2011.

1