صيانة السيارة لاستقبال الشتاء

الأربعاء 2014/10/15
معظم حالات تعطل السيارات ناجم عن نفاذ البطارية

برلين ـ تحتاج معظم السيارات الحديثة إلى عمليات صيانة قليلة بخلاف الصيانة الدورية، خاصة قبل أن يبدأ موسم الشتاء القارس خاصة في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، والذي يمكن أن يؤدي إلى مفاجآت محزنة إذا أهملت أشياء أساسية.

وتفيد تقارير سنوية لاتحادات السيارات أن معظم حالات تعطل السيارة تنجم عن بطاريات السيارات المستنفدة، حيث أن إبقاء المصابيح مضاءة أو تشغيل أنظم تدفئة مقاعد السيارة يمكن أن يتسبب في أن تبلى البطارية بصورة سريعة، خاصة أن سخان النافذة الخلفية يمكن أن يستنفد كمية كبيرة من طاقة البطارية، ويتعين إغلاقه فور أن ينتهي من عمله.

كما يتعين المحافظة دائما على أن يكون خزان جهاز غسل حاجز الرياح ممتلئًا، بالإضافة إلى إضافة سوائل مانعة للتجمد لضمان قدرتها على مقاومة التجمد في درجات حرارة تنخفض على الأقل إلى ما دون 25 درجة مئوية.

ويجب تغيير إطارات السيارة إلى إطارات الجليد قبل تساقط أول دفعة من الثلوج، ويفرض بعض الدول تركيب إطارات الجليد نظرا لأن استخدام الإطارات الصيفية في الجليد يمكن أن يزيد بصورة كبيرة من المسافة التي تستغرقها السيارة حتى تتوقف بعد الضغط على المكابح.

ومن النصائح المهمة استعدادا لفصل الشتاء والأمطار والثلوج، الحفاظ على نظافة السيارة في فصل نظرا لأن الظروف الجوية الصعبة والرمال والأملاح تزيد من الصدأ، خاصة في منطقة العجلات ونظام إخراج العادم. ويستحوذ نظام الإنارة على أهمية خاصة خلال فترات الليل الحالكة الطويلة، وفي الظروف التي يصعب فيها الرؤية، ويتعين على قائد السيارة أن يتفحص السيارة بصورة دورية ويتأكد من جميع خواص نظام الإنارة.

كما ينصح بالاحتفاظ ببطانية دافئة في السيارة للاستخدام في حالة الضرورة في حال علق قائد السيارة في ازدحام مروري على أحد الطرق السرية، بالإضافة إلى الاحتفاظ بزجاجة رذاذ مانع للتجمد في جيب قائد السيارة، وذلك لاستخدامه في حال استعصت عملية فتح أبواب السيارة.

ويتعين على قائد السيارة الإسراع على الفور في استبدال قطع الغيار التي تحتاجها السيارة مثل فلاتر الزيت والهواء والإطارات والمكابح التي يجب فحصها لمعرفة إذا ما كانت قد بليت أم لا.

17