صيدا.. خمسة آلاف عام من التاريخ

السبت 2013/09/07
كنز أثري في صيدا لا مثيل له

صيدا- "بعد 15 سنة، أصبح لدينا اليوم كنز أثري لا مثيل له". بهذه العبارة تختصر خبيرة الآثار كلود ضومط حصيلة 15 سنة من أعمال التنقيب التي قام بها فريق المتحف البريطاني في مدينة صيدا.

أشرفت ضومط، التي تعمل في صيدا منذ العام 1998، على افتتاح معرض يوم الثلاثاء، عرضت فيه 43 قطعة أثرية تصفها بـ"الفريدة"، اكتشفها فريق المتحف البريطاني في الموقع الذي يعمل فيه. وتقول كلود إن هذه القطع الأثرية "تظهر طريقة حياة أسلافنا الذين عاشوا في القرون الماضية في مدينة صيدا".

وتوضح أن القطع الثلاث والأربعين المختارة من بين 1400 قطعة أثرية اكتشفت خلال 15 سنة مضت في موقع مدرسة الفرير الفرنسية، الذي يعد من أهم المواقع في لبنان غنى على مستوى المكتشفات الأثرية. وتروي تلك المكتشفات تسلل الحقب التاريخية على مدى خمسة آلاف سنة.

وترى أن "أهمية الموقع كبيرة جداً، لأن الحقبات التاريخية المكتشفة في صيدا تبدأ من آخر الألف الرابع قبل الميلاد، وست طبقات تعود إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد (…) بعدها 125 مقبرة من العصر الكنعاني، وست طبقات للعصر الكنعاني، ثم الحقبة الفينيقية (الألف الأول قبل الميلاد)، فالحقبة الفارسية والحقبة الرومانية، فالقرون الوسطى والحقبة الصليبية، والعهد العثماني".

وتضيف: "عثرنا على عدة قطع من الفخاريات والتماثيل والبرونزيات والعملة، ولكن أهم شيء في كل ذلك، هو الأدلة، التي تظهر عاماً بعد عام، على أن هناك تسلسلاً تاريخياً في الطبقات المكتشفة. وهذا ما سيمكننا مستقبلاً من كتابة تاريخ مدينة صيدا بالأدلة والبراهين الحسية". وتلفت إلى أنه عُثر على 108 مدافن فيها هياكل عظمية، إضافة إلى الطعام والأدوات التي كانت توضع جانب الموتى في المقابر.

وتقول: "المقابر التي عثرنا عليها ليست لفقراء، بل لأغنياء ومن طبقات رفيعة، دل على ذلك العثور على إشارات تدل على رتب عسكرية ومنها مع المحارب الكنعاني الذي اكتشف في صيدا أخيراً، إضافة إلى الرماح والفؤوس الصغيرة التي اقتناها هؤلاء للزينة وليس للقتال في الحروب".

وتضيف: "عثر فريقنا على كميات كبيرة من القمح المحروق، أثبتت الدراسات أنه يعود إلى 3000 سنة قبل الميلاد، واحترق قسم منه بفعل النيران التي اشتعلت في المدينة في ذلك الوقت. لدينا أكثر من مليون قطعة فخارية سنعمل على تنظيفها وجمعها". ومن هذه القطع نواويس وهياكل عظمية ومقابر وخواتم ذهبية ومعدات حربية قديمة وخناجر مزخرفة وحبوب وعملات.

وتعلق كلود بالقول: "بعد 15 سنة من أعمال التنقيب، أصبح لدينا اليوم كنز أثري لا مثيل له. هذا الكنز دفعنا إلى إقامة متحف خاص بالمكتشفات الأثرية في مدينة صيدا، ووضع الحجر الأساس له قبل شهرين، لكننا ما زلنا نحتاج إلى سنوات إضافية كي نستطيع الوصول إلى عمق الحضارات التي عبرت المدينة".

وتتوقع خبيرة الآثار أن يكون متحف صيدا فريداً من نوعه في الشرق الأوسط وفي الدول العربية، لأنه سيكون داخل الموقع الأثري، وسيضم 1400 قطعة أثرية مكتشفة من موقع الفرير، وسيتيح للزوار رؤية القطع والمكان الذي اكتشفت فيه، وهناك أفلام تبين أعمال التنقيب واكتشاف القطع الأثرية الموجودة في المتحف.

وكانت الدولة اللبنانية استملكت العقار الأثري عام 1960، بعدما عثر فيه على عمود تاريخي يعود إلى الحقبة الفارسية، واكتشفت لاحقاً طبقات حقبة تعود للألف الثالث قبل الميلاد (العهد البرونزي القديم)، وثماني طبقات لحقبة الألف الثاني قبل الميلاد (العهد البرونزي الوسطي – الكنعاني)، وثلاث طبقات لحقبة الألف الأول قبل الميلاد (العهد الحديدي أي الفينيقي وآخره الفارسي)، ما يعني وفق خبراء الآثار التسلسل التاريخي دون انقطاع.

20