صيدلانية تقود حملات توعوية بصنع أعمال فنية من الأدوية منتهية الصلاحية

أشجان الناعوري تشدد على أنها تريد التأكد من أن العائلات تتخلص بشكل ملائم من أقراص الدواء منتهية الصلاحية نظرا خطورتها الكبيرة.
الثلاثاء 2018/03/13
استغلال الأدوية في صنع لوحة فنية

عمان - استلهمت أشجان الناعوري، صيدلانية بالعاصمة الأردنية عمان، فكرة إبداع لوحات فنية من أقراص العلاج منتهية الصلاحية، من مريض قصدها بهدف استفسارها عن كمية كبيرة من الأدوية منتهية الصلاحية، وبدلا من التخلص من الحبوب حولتها إلى إبداع فني.

وعندما استخدمت الناعوري أقراص الدواء لتغطي بها زجاجا مكسورا لديها في الصيدلية كانت النتيجة لوحة فنية على شكل زهرة فريدة من نوعها وفي غاية الجمال، ومنذ ذلك الحين تستغل الشابة الأردنية موهبتها في محاولة نشر الوعي بشأن الأدوية منتهية الصلاحية.

وقالت الناعوري عن ذلك “عندما جاءني أحد المرضى وعرض علي كمية كبيرة جدا من الأدوية منتهية الصلاحية وطلب مني المشورة حولها استأذنته في أخذها”.

وأوضحت “راودتني الفكرة حينها بأن أستغل هذه الأدوية لمعالجة كسر بلوح زجاج في الصيدلية، بدل رميها في سلة المهملات، فقمت بإلصاق الأدوية مكان الكسر وكانت النتيجة مذهلة، إذ حصلت على شكل وردة جميلة غطت قبح اللوح المكسور”.

وشددت الناعوري على أنها تريد التأكد من أن العائلات تتخلص بشكل ملائم من أقراص الدواء منتهية الصلاحية نظرا للخطورة الكبيرة التي تمثلها لا سيما على الأطفال.

وقالت “لدي العديد من الرسائل الهامة التي أرغب في توجيهها للعائلات من بينها أن تحسن الأسر الاعتناء بالأدوية وألا تهمل الانتباه إلى تواريخ انتهائها وعند الشك يجب أن تسارع بعرضها على الصيدلي، ومن بينها كذلك أن يكون هناك تعاون بين شركات الأدوية والصيدليات والتواصل مع العائلات
داخل منازلها، لتوفير حاويات طبية يمكن التخلص من الأدوية منتهية الصلاحية داخلها”.

وصممت الناعوري معطفا طبيا من أقراص مسكنات الألم بيضاء اللون وحقن أنسولين للفت أنظار الأطباء والصيادلة بشأن أهمية ارتدائه أثناء التعامل مع الكيماويات.

ويُظهر عمل فني آخر للشابة الأردنية متمثلا في مسدس ورصاصة تُطلق منه على زهرة قالت الصيدلانية إنها شعرت بأنها مُضطرة لرسمه بعد ارتفاع عدد القتلى بسبب إطلاق النار احتفالا في حفلات الزفاف، وتطلق على هذه المبادرة (لا تطلقوا الرصاص).

وأشارت الناعوري إلى أنها لا تعتزم بيع أعمالها الفنية التي تستخدمها كوسائل في حملة تنظمها بشأن قضايا تشعر بها بقوة.

وأفادت “عندما أحصل على أدوية منتهية الصلاحية، فإنني أستوحي من ألوانها أفكار لوحاتي الفنية، فمثلا عندما جاءتني كمية كبيرة من الأدوية ذات اللون الأبيض، وهي عبارة عن مسكنات ألم، وكانت بحوزتي وقتها كمية من إبر الأنسولين كنت حصلت عليها منذ فترة، وبما أن هذه الإبر صغيرة وتوضع عادة في أكياس بلاستيكية يمكنها أن تؤذي عند رميها في النفايات الأشخاص الذين يتعاملون مع النفايات وكذلك عمال النظافة، وهو ما قد يشكل خطورة كبيرة على حياة هؤلاء، فكرت في تشكيل عمل فني من هذه الأدوية يحمل مغزى ورسالة مفادها أهمية ارتداء المعطف الأبيض داخل الصيدلية”.

وذكر تقرير حكومي صدر في 2015 أن صناعة الأدوية واحدة من أكبر الصناعات في الأردن وأنها تحتل المركز الثاني في القطاعات الموجهة للتصدير.

وأضاف التقرير أن هدر الأدوية وعدم وجود إدارة جيدة لمخزونها من أكبر التحديات التي تواجه هذه الصناعة.

20