صيف البحرين يختتم فعالياته على وقع الموسيقى الأندلسية

اختتم مؤخرا مهرجان صيف البحرين الثامن فعالياته، وبذلك تسدل هيئة البحرين للثقافة والآثار الستار على موسم صيف مليء بالفعاليات والأنشطة الثقافية حمل عنوان “صيف البحرين وجهتك”.
الأربعاء 2016/08/10
\"السنافر\" يجمعون العائلة البحرينية على فرجة رائقة

المنامة – بعد أن اختتم، مؤخرا، مهرجان صيف البحرين الثامن الذي حمل هذا العام عنوان “صيف البحرين وجهتك”، يتطلع جمهور الثقافة في مملكة البحرين الآن إلى ما ستحمله المواسم الثقافية القادمة، ومن بينها مهرجان البحرين الدولي للموسيقى خلال شهر أكتوبر ويعقبه مهرجان تاء الشباب، بالإضافة إلى احتفاليات هيئة الثقافة بالأعياد الوطنية.

وتستعد أيضا هيئة البحرين للثقافة والآثار وضمن فعاليات عام كامل يتمحور حول الآثار بعنوان “آثارنا إن حكت”، للتحضير لمهرجان صيف تاسع يحاكي الآثار في موقعه ومضمونه.

سفر بين الفنون

جاء مهرجان صيف البحرين لهذا العام متزامنا مع احتفاء هيئة الثقافة البحرينية للمقومات الثقافية والحضارية البحرينية بشعار “وجهتك البحرين” وعملت على إقامته ليكون وجهة جديدة ملائمة لكل زوار، مقيمي ومواطني المملكة، حيث تنوعت فعاليات المهرجان ما بين عروض وحفلات في الصالة الثقافية وأنشطة متنوعة ضمّتها خيمة نخول الواقعة إلى جانب متحف البحرين الوطني.

وعلى مدى أيام المهرجان شهدت الصالة الثقافية العديد من العروض المتميزة التي انطلقت مع حفل غنائي أحياه المتأهلون للمرحلة النهائية من برنامج “ذا فويس كيدز” النسخة العربية بمشاركة الفائزة بلقب “أحلى صوت” لين حايك، وزين عبيد، وجويريّة حمدي، وأمير عمّوري وغدي وجوان جبور.

اختتم مهرجان صيف البحرين عروضه مع فرقة الفنان العالمي، لويس دي لاكارسكا، التي قدمت أجمل رقصات الفلامينكو

ومن بعدها استقبلت الصالة خمسة عروض متتالية لـ”السنافر”، حيث استمتع الأطفال وذووهم بمشاهدة شخصيات “السنافر” المحبوبة بشكل مباشر بعد أن كانت مجرد شخصيات تطل عليهم من خلال شاشة التلفزيون والسينما، وامتلأت الصالة الثقافية بضحكات الأطفال وعائلاتهم ودهشتهم من الحكايات التي سردها العرض.

وبدعم من السفارة المصرية لدى مملكة البحرين استضافت الصالة الثقافية حفلا أحيا أجمل إبداعات الفنانة المصرية المشهورة نجاة الصغيرة، حيث أدت الأغاني الفنانة إيمان عبدالغني برفقة معزوفات فردية وجماعية لفرقة الموسيقى العربية التابعة لأكاديمية الفنون المصرية بقيادة المايسترو عماد عاشور وإشراف أشرف هيكل عميد المعهد العالي للموسيقى العربية.

وعلى وقع الأنغام الأندلسية الأصيلة، اختتم مهرجان صيف البحرين عروضه في الصالة الثقافية، حيث أحيت فرقة الفنان العالمي، لويس دي لاكارسكا، أجمل رقصات الفلامينكو القادمة من قلب أسبانيا، وخلال العرض الذي أقيم بالتعاون مع السفارة الفرنسية لدى مملكة البحرين، سافر الجمهور في رحلة فنيّة رائعة وممتعة إلى قلب إقليم الأندلس في أسبانيا برفقة مغني الفلامنكو العالمي المبدع ومصمّم الرقصات، لويس دي لاكاراسكا، وفرقته “فلامنكو فيفو” التي أسّسها في أوائل تسعينات القرن الماضي.

اكتشاف البحرين

عملت خيمة نخول بموقعها مقابل مسرح البحرين الوطني ووقوفها إلى جانب متحف البحرين الوطني، لتكون بذلك ما بين اثنين من أعرق الصروح الثقافية لمملكة البحرين، على استدراج أجمل الاشتغالات الثقافية وتقديمها للعائلات والأطفال من خلال تجارب اتخذت أشكالا مختلفة، منها: ورش العمل، العروض المسرحية، الحكايات واللقاءات الثقافية والتفاعلية والحفلات الاستعراضية والموسيقى وغيرها.

وقدمت خيمة نخول أيضا برنامجا مميزا لأول مرة هذا العام حمل عنوان “رحلات نخول لاكتشاف البحرين”، حيث شكلت الرحلات تجربة فريدة تعرف المشاركون من خلالها على أبرز المواقع الثقافية، المنازل التراثية، والمعارض الفنيّة، وغيرها، بمشاركة فاعلة لثمان من الكفاءات الوطنية المتميزة كمرشدين متطوعين من جامعة البحرين، وذلك في مواقع جغرافية ذات قيمة تاريخية ابتداء من مدينة المحرق، مرورا بالعاصمة المنامة، لتصل الرحلات جنوبا إلى مدينة الرفاع، ولتحظى كل من هذه المناطق بأسبوع استقبلت خلاله المشاركين في رحلات نخول.

أقيمت مسابقة “نجم نخول” هذا العام بالتعاون مع كل من معهد البحرين للموسيقى وشركة "أفانت غارد"

واستقبلت خيمة نخول في وسطها جناحا خاصا بمبادرة “منابر السلام” ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام، والذي يحتوي على مكتبة إلكترونية متنوعة وشاملة، وكان جناح “منابر السلام” قد أهدى لهيئة البحرين للثقافة والآثار خلال اجتماع الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة الهيئة بوفد مجلس أمناء، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام، ليكون حاضرا في فعاليات الهيئة الخاصة بالكتاب والقراءة.

ولخمسة أيام متتالية، تنافس العشرات من الأطفال للحصول على لقب “نجم نخول”، وذلك في مسابقة المواهب التي استطاعت الطفلة المصرية إلينا شكري خطف أنظار لجنة التحكيم فيها والحصول على اللقب. وحلت في المركز الثاني الطفلة نور يعقوب، ومن بعدها في المركز الثالث الطفلة نور سعود.

أقيمت مسابقة “نجم نخول” هذا العام بالتعاون مع كل من معهد البحرين للموسيقى وشركة “أفانت غارد”، وتنافس خلالها الأطفال ما بين سن 5 و15 عاما لتقديم مهاراتهم في مجالات عديدة كالغناء، العزف الموسيقي، المسرح والفنون الاستعراضية.

وشهدت المسابقة ثلاث مراحل؛ أولاها أقيمت في خيمة نخول ودخل خلالها المتقدمون إلى المسابقة في منافسة للحصول على مكان في عروض المسرح المباشرة أمام الجمهور، أما المرحلة الثانية فأقيمت على مدى ثلاثة أيام متتالية على مسرح نخول بحضور لجنة تحكيم تضم ممثلين عن إدارة الخيمة، من فنانين ومسرحيين، قاموا بتصفية المشتركين ليصل العدد النهائي للأطفال إلى تسعة، والذين دخلوا في تصفية ليصل عددهم إلى ثلاثة.

16