صيني يصل العراق على دراجة بعد رحلة دامت 18 عاما

الخميس 2015/02/26
لي تجول في بغداد ثم توجه صوب الجنوب إلى مدينة الحلة

بغداد – استقبل العراقيون المغامر الصيني لي تشيونغ الذي يزور بلادهم في المحطة قبل الأخيرة من رحلته حول العالم عبر دراجته الهوائية المستمرة منذ 18 عاما.

وصل الرحالة الصيني لي تشيونغ البالغ من العمر 57 عاما إلى العراق، السبت الماضي، على متن دراجته الهوائية في جولة حول العالم، حيث غادر بلده منذ العام 1997 من أجل استكشاف الثقافات المختلفة والتعرف على أصدقاء جدد.

وقطع لي 635 ألف ميل بالدراجة وزار 145 بلدا في خمس قارات خلال رحلته المستمرة منذ 18 عاما.

وقال الرحالة الصيني أثناء تواجده بمدينة البصرة “أريد أن أرى هذا العالم. دول وشعوب تفكيرها مختلف وأشكالها مختلفة للحياة. كان هذا حلمي وقد راودني منذ كنت شابا”.

وأضاف لي “بدأت هذه الرحلة في عام 1997، جبت آسيا وأوروبا وأفريقيا وأميركا الجنوبية وأميركا الشمالية. العراق هو البلد المئة والخمسة والأربعين الذي أزوره”.

ووصل لي إلى العراق عن طريق الجو قادما من البحرين الشهر الماضي وتجول في بغداد ثم توجه صوب الجنوب إلى مدينة الحلة ومنها إلى كربلاء والنجف، حيث زار مراقد الأئمة علي بن أبي طالب والحسين بن علي والعباس ابن علي. وسافر بعد ذلك إلى محافظتي الديوانية وسامراء ثم وصل أخيرا إلى مدينة البصرة الساحلية في جنوب العراق.

وذكر الرحالة أن مسار رحلته في العراق لم يشمل أي مدن في مناطق شمال وغرب البلد، حيث يقاتل الجيش تنظيم “داعش”.

وقال “رأينا في التلفزيون والأخبار أن داعش تثير المشاكل وأن هناك حربا في العراق. لكن الحرب تدور في شمال العراق وأنا لا أتجول إلا في جنوب العراق. السلام يعم جنوب العراق”. ووصف لي العراقيين بأنهم ودودون وكرماء. كما ذكر أن مركبة تابعة للشرطة كانت ترافقه على الطريق لحراسته وقدمت له الطعام وكان يبيت فيها ليلا. وأضاف المغامر الصيني “سافرت من بغداد إلى الحلة وكربلاء والنجف والديوانية والبصرة. كانت رحلة من أجل السلام. كان الناس كرماء معي وكان أفراد الشرطة ودودين”. وغادر لي البصرة أول أمس في طريقه إلى إيران المحطة الأخيرة في رحلته.

يذكر أن تشيونغ زار خلال رحلته أكثر من 1180 مدينة في العالم مستخدما دراجة هوائية وبعض الأمتعة، وقد سرقت منه ست دراجات هوائية أثناء تواجده في دول مثل البرازيل، كما رقد بأحد المستشفيات لمدة أسبوعين أثناء تواجده في نيجيريا، بسبب إصابته بمرض الملاريا.

24