ضبابية الدور الأممي تفتح باب التصعيد العسكري في اليمن

الفشل الأممي المتكرّر في إطلاق مسار سلمي جادّ باليمن وراء لجوء المنظمة الأممية في كلّ مرّة إلى التلويح بالورقة الإنسانية، التي تظلّ رغم إهميتها القصوى جزءا من الملف ويفترض أن تجري معالجتها بالتوازي مع عملية البحث الجاد عن حلّ سلمي مستدام للقضية اليمنية، بما سينعكس آليا على الأوضاع الإنسانية.
الاثنين 2017/10/09
غفلة أممية أم غض طرف متعمد

صنعاء – لا تزال منظمّة الأمم المتحدة، عمليا، في حالة غياب عن الساحة اليمنية، بعد عدّة أسابيع من إعلان التمديد في مهمّة مبعوث أمينها العام إلى اليمن ووعده بإعادة إطلاق مسار السلام المتوقّف هناك.

ولا توحي الأوضاع الميدانية القائمة في البلاد، واشتعال القتال في عدّة جبهات بوجود أثر لأي جهد أممي لإحلال السلام، بل إن الكثير من اليمنيين المتطلّعين إلى خروج بلدهم من وضعه الكارثي، لا يتردّدون في انتقاد دور الأمم المتحدة واتهامها بالضعف لعدم حرصها على تطبيق قرارها المتعلّق بالصراع في اليمن والحامل للرقم 2216 والصريح في إدانته للحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح وتحميلهما المسؤولية بشكل رئيسي عما آلت إليه الأوضاع اليمنية.

وتسببت الحرب في اليمن بتدهور الأوضاع في هذا البلد الأفقر في المنطقة العربية حيث بات 21 مليونا من سكانه أي ما يعادل حوالي 80 بالمئة منهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فيما يفتقر نحو 15 مليونا إلى الرعاية الصحية الكافية فضلا عن هلاك عشرات الآلاف من المدنيين جرّاء القتال والأوبئة وتشريد نحو 3 ملايين آخرين وفق الأمم المتحدة.

وفيما كان المراقبون يتطلّعون إلى بدء المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جهوده لإزالة الانسداد في مسار السلام، جاء وضع الأمم المتحدة للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية على لائحة منتهكي حقوق الأطفال، ليؤشّر إلى انزياح أممي جديد عن جوهر الموضوع الأهم لدى اليمنيين وهو وقف الحرب في بلدهم وإنقاذ دولتهم من الفشل والانهيار.

ويحذّر منتقدون للدور الأممي في اليمن من إمكانية تأثّر الأمم المتحدة بأجندات قوى عالمية غير مهتمّة بحسم الصراع اليمني وإنهائه بقدر اهتمامها بإدارته والإبقاء عليه ورقة ضغط ومساومة للمملكة العربية السعودية المتّجهة نحو سياسة خارجية جديدة تقوم على تنويع الشركاء وربط شبكة مصالح مع أكثر من قوّة عالمية.

قوى عالمية لا تبدو مهتمة بشكل جدي بإغلاق ملف الصراع اليمني بقدر اهتمامها بإدارته والإبقاء عليه ورقة ضغط ومساومة

وكانت الأمم المتحدة قد تعرّضت للنقد ذاته حين استماتت في الاعتراض على استخدام التحالف العربي للقوّة لاستعادة محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي من أيدي المتمرّدين الحوثيين، وهو ما كان -بحسب العديد من المراقبين- سيمثّل منعطفا كبيرا في مسار الحرب ويجبر الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وعلى وقع ضبابية الدور الأممي في اليمن يتقدّم الخيار العسكري على حساب الحلّ السلمي. وسيطرت القوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي، الأحد، على ثلاثة مواقع، عقب هجوم شنته على مواقع مسلحي الحوثي وقوات صالح بمديرية المصلوب بمحافظة الجوف شمالي اليمن.

وقال العقيد عبدالله الأشرف الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة لوكالة الأناضول، “إن قوات الجيش شنت هجوما على مواقع مسلحي الحوثي وصالح، بمنطقة البيضاء غرب مديرية المصلوب”. وأوضح أنّ تلك القوات تمكنت من السيطرة على ثلاثة مواقع وأمّنتها بالكامل وتموقعت فيها.

والجوف إحدى المحافظات اليمنية المحاذية للسعودية، ويسيطر الجيش اليمني على ثمانين بالمئة من مساحتها.

وفي العاصمة صنعاء شنت مقاتلات التحالف العربي، الأحد، غارات على معسكر النهدين المطل على دار الرئاسة والواقع تحت سيطرة الحوثيين وقوات صالح، ملحقة بها أضرارا بالغة بحسب شهود عيان.

وتزامنت الغارات مع استمرار المعارك بين القوات الموالية للحكومة الشرعية وقوات المتمرّدين في مناطق المدفون والقتب وبران ووادي التماس بمديرية نهم البوابة الشرقية لصنعاء.

وفي تعز بالجنوب الغربي لليمن، خلّفت مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومسلّحي الحوثي في منطقة الكدحة غربي المحافظة، خسائر مادية وبشرية في صفوف المتمرّدين. وكان من بين القتلى القيادي الحوثي الكبير المكنى بأبي حمزة.

ومدّدت الأمم المتحدة في العشرين من سبتمبر الماضي مهمّة مبعوثها إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مانحة بذلك فرصة جديدة لإحياء جهود السلام المتعثّرة.

ونظر مراقبون بحذر إلى الخطوة التي تتلخّص أهميتها في تركها باب السلام مفتوحا رغم التباعد الشديد في وجهات نظر أفرقاء الملف اليمني الشائك، حيث سيكون الدبلوماسي الموريتاني مضطرّا لزحزحة صخرة أساسية في طريق السلام، متمثّلة في ارتهان موقف المتمرّدين الحوثيين -وهم الطرف الرئيسي في الحرب- لإيران غير المعنية بإنهاء الصراع في اليمن، بقدر اهتمامها بالإبقاء على هذا البلد بؤرة للصراع والتوتّر بجوار منطقة الخليج وعلى حدود غريمتها الكبرى في تلك المنطقة، المملكة العربية السعودية.

ويقول مراقبون إنّ فشل ولد الشيخ يعكس في النهاية ضعف المنظمة التي يمثّلها وعدم قدرتها على إجبار الفرقاء على الخضوع لقراراتها.

ولجأ المبعوث الأممي بعد فشله في إطلاق مسار سلام جادّ في اليمن إلى طرح حلول جزئية، وتقدم بمبادرة خاصة بميناء ومحافظة الحديدة تنص على انسحاب الحوثيين من الميناء الاستراتيجي، وتسليمه لطرف ثالث محايد، مقابل وقف التحالف العربي لعملياته العسكرية بالساحل الغربي لليمن. كما تنص على حل أزمة الإيرادات ورواتب موظفي الدولة المتوقفة منذ قرابة السنة.

ورغم أن مبادرة ولد الشيخ هذه لا تنفذ إلى جوهر المشكلة اليمنية والمتمثّلة أساسا في انقلاب جماعة مسلّحة على سلطات الدولة والسيطرة عليها بقوّة السلاح، إلاّ أن الأمم المتحدة لم تنجح في فرض مقترحها وتمريره لافتقادها للآليات التنفيذية ولمساندة القوى الدولية الكبرى التي لم تنضج لديها فكرة فرض السلام في اليمن.

3