ضبط أسلحة وذخائر في البحرين قبل موعد الانتخابات

الثلاثاء 2014/11/11
أسلحة وذخائر من المؤكد أنها ستوجه إلى صدور أبناء البلد

المنامة - كشفت السلطات البحرينية عن ضبط عناصر إرهابية وأسلحة نارية وذخائر في حادثة ليست الأولى من نوعها حيث سبق أن أُعلن في شهر ديسمبر 2013 عن إحباط عملية تهريب أسلحة عبر البحر تبين من التحقيقات أن عناصر ذات علاقة بالحرس الثوري الإيراني متورّطة فيها.

ولا يُعلم إلى حدّ الآن إن كانت هناك صلة بين الأسلحة المضبوطة ومحاولات البعض إحباط الانتخابات التي بقي أقل من أسبوعين على موعد إجرائها.

وشهدت البحرين خلال السنوات الثلاث الماضية عمليات إرهابية محدودة خلّفت قتلى وجرحى من بينها تفجير بمنطقة “الديه” في شهر مارس الماضي أودى بحياة ثلاثة من رجال الأمن بينهم ضابط شرطة إماراتي كان يعمل ضمن قوة أمواج الخليج المنبثقة عن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك.

وتشكو السلطات البحرينية باستمرار تعرض أمن المملكة إلى الاستهداف من قبل عناصر عاملة لحساب جهات أجنبية وتحديدا إيران.

وفي أحدث تطور ذي صلة باستهداف الإرهاب لمملكة البحرين، قال مدير عام الإدارة البحرينية العامة للمباحث والأدلة أنه في إطار الجهود المستمرة لحفظ الأمن والنظام وحماية السلامة العامة، ونتيجة لأعمال المراقبة والرصد لمن يشتبه في انتمائهم للعناصر الإرهابية، فقد تمكّنت شرطة المباحث الجنائية من القبض على عــدد من المشتبه بهم ولدى تفتيش مكان سكنهــم بعــد أن تم استصدار الإذن من النيابة العامــة، ضبطت الشرطة عددا من الأسلحة الناريــة وكميــات من الذخائر والمواد الداخلة في صناعة المتفجرات وعددا من الأسلحة البيضاء في منزل أحدهم.

وأشار ذات المسؤول الأمني إلى أنه تم إرسال المضبوطات للفحص والاختبار لدى مختبرات إدارة الأدلة الجنائية كما قامت إدارة المباحث الجنائية باتخاذ اللازم تمهيدا لإحالة القضية إلى النيابة العامة، فيما ما تزال أعمال البحث والتحري مستمرة للكشف عن أيّ معلومات خاصة بالواقعة أو وجود أسلحة أخرى أو شركاء لصاحب المنزل المذكور والمقبوض عليه، ومعرفة كيفية إدخال الأسلحة إلى البلاد .

كما شرعت الإدارة العامة للأمن الاقتصادي والالكتروني بفحص ومعاينة الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة التي تم ضبطها والتحقق من أي تحويلات مالية أو حسابات بنكية باسم المتهم أو لها علاقة به. ولا يُعلم إلى حدّ الآن إن كانت للأسلحة المضبوطة علاقة بمحاولات إحباط إجراء الانتخابات التشريعية والبلدية المقررة للثاني والعشرين من الشهر الجاري، والتي تخشى السلطات لجوء الأطراف المعنية بإفشالها إلى استخدام العنف للوصول إلى مبتغاها.

وأعلن أمس في البحرين عن وضع خطّة أمنية شاملة لتأمين تلك الانتخابات، بعد أن تم تسجيل اعتداءات على ممتلكات بعض المرشحين لها. وكانت المعارضة الشيعية ممثلة أساسا بجمعية الوفاق أعلنت مقاطعتها للانتخابات، كما دعت إلى إجراء “استفتاء” مواز ومتزامن مع موعدها بغرض التشويش عليها.

وتُتهم المعارضة الشيعية في البحرين بالتبعية لإيران والعمل على تنفيذ سياساتها تجاه المملكة والخليج عموما.

3