ضبط تغريدات ترامب.. المهمة القادمة

الثلاثاء 2017/07/25
التخفيف من حدة تغريدات على تويتر

واشنطن – قال المدير الجديد للإعلام في البيت الأبيض أنطوني سكاراموتشي، إنه سيسعى إلى ضبط إيقاع تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر والتخفيف من حدتها.

وأضاف سكاراموتشي (53 عاما)، الذي انضم إلى فريق ترامب الأسبوع الماضي، أنه يريد إعادة العلاقات بين البيت الأبيض ووسائل الإعلام، لا سيما المحلية والتي لا يتحدث ترامب إلى أغلبيتها.

وأكد سكاراموتشي أن فريقه الإعلامي سيدافع عن الرئيس الذي وصفه بأنه “جوهرة كريستال”، بكل قوة لمواجهة المعلومات المغلوطة وغير المنطقية التي تقال عنه. وأوضح أنه “سيطلب على الأرجح إعادة ضبط بعض تغريدات الرئيس ترامب المستفزة”.

وتابع قائلا إن “هذا سيكون أمرا مفيدا له”، بحسب تصريحات نقلها موقع شبكة “سي إن إن” الأميركية عن سكاراموتشي الأحد.

وبعد يوم من تسلمه منصبه الجديد، الجمعة، حذف الخبير المالي السابق في نيويورك، سلسلة تعليقات على حسابه في تويتر كان أبدى فيها آراء مخالفة لتلك التي يحملها الرئيس الأميركي، معتبرا أنها “تصرف الانتباه عن أمور أهم”.

وكتب سكاراموتشي على تويتر “لأجل الشفافية، أقوم بحذف التغريدات السابقة، لقد تطورت الآراء السابقة ولا يجب أن تصرف الانتباه عن أمور أخرى، أنا أخدم أجندة رئيس الولايات المتحدة وهذا كل ما يهم”.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر، قدم استقالته لترامب، عقب تعيين الأخير للمستثمر سكاراموتشي مديرا لاتصالات البيت الأبيض.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي عيّن سكاراموتشي، مستشارا للبيت الأبيض في يونيو الماضي، متجاهلا آراء الأخير المخالفة لسياساته حيال عدة محاور منها، الهجرة غير الشرعية والتغير المناخي والإسلام، وحتى حمل السلاح.

ويعمل مدير اتصالات البيت الأبيض كمسؤول عن الحملة الإعلامية للإدارة الأميركية والترويج للبرنامج السياسي للرئيس، بالإضافة إلى العمل مع طاقمه الخاص على كتابة خطاباته.

ويتابع حساب ترامب الذي تولى السلطة يوم 20 يناير الماضي، على موقع تويتر قرابة 34.5 مليون شخص، فإن 67 بالمئة من الأميركيين لا يوافقون على الطريقة التي يستخدم بها الرئيس الأميركي موقع تويتر. وردا على سؤال حول وصف استخدام الرئيس لمنصة التواصل الاجتماعي، قال 68 بالمئة إن تغريدات ترامب غير مناسبة، بينما قال 65 بالمئة إن التغريدات مهينة، ووصفها 52 بالمئة بأنها خطيرة.

19