ضجة حول تعرية المهاجرين في لامبيدوزا

الخميس 2013/12/19
منظمات تطالب حكومة إيطاليا باحترام حقوق المهاجرين خاصة الأطفال

روما – طالبت لورا بولدريني رئيسة مجلس النواب الإيطالي، أمس الأربعاء، من سلطات بلادها التحقيق في المعاملة السيّئة التي تعرّض لها عدد من المهاجرين غير القانونيين في معسكر احتجاز بجزيرة لامبيدوزا.

يأتي ذلك على خلفية تسجيل فيديو يظهر فيه مهاجرون يقفون عرايا في البرد ويخضعون للرشّ بمطهّرات للعلاج من الجرب تمّ عرضه في التلفزيون المحلي حيث أثار غضبا كبيرا في إيطاليا. وقد أصدرت بولدريني مذكرة قالت فيها “إنّ تجريد الرجال والنساء من ملابسهم في العراء خلال الشتاء أمر شائن لا يليق بدولة متحضّرة”.

من جانبها ذكرت جوسي نيكوليني رئيسة بلدية لامبيدوزا الإيطالية أنّ التسجيل يجعل مركز استقبال المهاجرين أشبه بمعسكرات الاعتقال وأنه يتعيّن على إيطاليا أن تشعر بالخزي من معاملتها للمهاجرين على حد تعبيرها. وبث التلفزيون الإيطالي لقطات من التسجيل المصوّر الذي التقطه أحد المهاجرين وهو سوري لم يذكر اسمه، حيث وصف معاملة السلطات لهم بمثابة معاملة الحيوانات.

ويظهر أيضا المهاجرون في معسكر الاعتقال بجزيرة لامبيدوزا من بينهم صبية صغار ورجال يتم توجيهم بالصوت وبالحركات للتجرّد من ملابسهم لكي يتسنى رشّهم بمواد مطهرة. وقد أٌجبر هؤلاء واحدا تلو الآخر على خلع كامل ملابسهم حتى التعرّي في أجواء الشتاء والبرد واضطروا لأن يواجهوا هذا الوضع عدّة أيام.

وقالت مصادر إعلامية رسمية إنّ وزارة الداخلية الإيطالية تحقّق في الأمر ولم تعط تفاصيل أخرى عن هذه الحادثة.

وكانت الجزيرة الإيطالية شاهدة على واحد من أسوأ حوادث أزمة المهاجرين التي يواجهها الاتحاد الأوروبي منذ عقدين عندما انقلب قارب يقل مهاجرين قرب الشاطئ ممّا أدى إلى مقتل 366 شخصا في أكتوبر الماضي. ونقلت تقارير إعلامية في وقت سابق أن بعض الناجين من حادث انقلاب القارب قد تعرضوا أيضا للمعاملة نفسها من قبل الشرطة بطريقة مهينة.

وطالب التقرير كل البلدان الأوروبية أن تعمل على مزيد ضمان كرامة كل المهاجرين ولاسيما الأطفال الذين يتكبّدون هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر وحصولهم على الحماية والمساعدة التي يحتاجون إليها. وللإشارة فإنّ جزيرة لامبيدوزا تأوي معسكرا يتمّ فيه اعتقال المهاجرين غير القانونيين واللاجئين من أفريقيا والشرق الأوسط .

5