ضحايا مجزرة أفغانية يواجهون مهاجمهم

الخميس 2013/08/22
بيلز تنتظره عقوبة السجن مدى الحياة

قاعدة لويس ماكورد – واجه جندي أميركي معرض لاحتمال عقوبة السجن مدى الحياة لقتله 16 قرويا أفغانيا، عددا من الناجين من المجرزة للمرة الأولى في جلسة استماع للنطق بالحكم الثلاثاء.

وأقر روبرت بيلز البالغ 40 عاما بالذنب في حزيران/ يونيو في تهمة قتل القرويين ومن بينهم تسعة أطفال، في صفقة أبرمها فريق الدفاع لتجنب حكم بالإعدام.

لكن سبعة ناجين من المجزرة قدموا شهادات مؤلمة في جلسة استماع سيتخذ في نهايتها قرار حول الإجازة لبيلز بطلب إطلاق سراح مشروط بعد أن يمضي حدا أدنى من 20 عاما في السجن أو الحكم عليه بالبقاء طوال حياته وراء القضبان.

وروى الناجون أمام لجنة عسكرية من ثلاثة ضباط وثلاثة جنود شهادات مؤثرة تكشف عن الأثر الجسدي والمعنوي الذي ألحقته بهم أعمال بيلز.

ولم يبد أي تأثر على بيلز في أثناء جلسة المحاكمة باستثناء الإشاحة بوجهه عند عرض صور قاسية للقرويين القتلى في المحكمة.

واستمعت المحكمة إلى أنه كان يشرب الكحول ويشاهد فيلما مع جنود آخرين في قاعدتهم قبل أن يقتل القرويين.

وأقر السارجنت الذي لديه ابنان «بالأمور الفظيعة» التي ارتكبها لكنه لم يعتذر رسميا أثناء شهادته السابقة.

لكن المدعين عرضوا شريطا مسجلا يسمع فيه بيلز وزوجته يهزآن من التهم الموجهة إليه، واعتبر المستشار العسكري روب ستيل أنه يثبت أن المتهم «ليس نادما».

وحكم القاضي الذي ينظر في القضية الكولونيل جيفري نانس أن بيلز سيضطر أن يمضي عقوبة سجن من 20 عاما على الأقل قبل أن يكون بوسعه طلب إفراج مشروط. وكان محامي الجندي جون براون أعرب عن الأمل في أن يحصل موكله على ذلك بعد 10 سنوات في السجن.

وردا على سؤال حول سبب قتله القرويين قال للقاضية «سيدي، على مستوى السبب، سألت نفسي هذا السؤال مليون مرة مذاك. ليس هناك سبب موجب في العالم يبرر الأمور الفظيعة التي فعلتها». ويتذكر بيلز أنه كان يحمل رشاشا من طراز ام4 ومسدسا 9 ملم واستخدم كلا منهما.

5