ضحكات تعليمية

الأحد 2015/11/15

تمتلئ الصحف المصرية يوميا بتصريحات من الوزراء والمسؤولين عن ضرورة إصلاح التعليم، كل وزير تعليم يتولى منصبه يؤكد أن هناك مشروعا قوميا جديدا لتطوير تحصيل التلاميذ والطلاب.

نقرأ كثيرا عن استبدال الطرق التقليدية وهي الحفظ وعدم الابتكار إلى أساليب حديثة تعتمد على التفكير واستنباط النتائج وتشجيع الاختراعات وكشف المواهب.

ومع ذلك ما نقرأه في الصحف ونسمعه في التليفزيون شيء والواقع شيء آخر تماما.

مؤخرا تم تداول أوراق أسئلة وإجابات لتلاميذ المرحلة الابتدائية على شبكة الإنترنت والفيسبوك ليعلم الجميع إلى أيّ مدى انخفض التحصيل، ففي ورقة العلوم كان هناك سؤال: ماذا تعرف عن الذهب الأسود؟ فقال أحد الطلاب: والله لا أعرف شيئا لأني كنت مع والدتي بالمستشفى!

لاحظ خبث الطالب ومحاولته استدرار العطف وهو ذكاء كان الأجدى أن يتم اكتشافه وتوجيهه لتحصيل العلم، وكان هناك سؤال آخر في الأحياء المائية عن أنواع الأسماك؟ فكتب أحد التلاميذ سمك مقلي ومشوي وسنجاري وعلى الفحم وصينية بالفرن، هذا الطالب يعرف عن فنون الطبخ أكثر مما يعرفه عن المعلومات الواردة في كتابه المدرسي!

نكتة أخرى في الجغرافيا فجّرت ضحكات كثيرة على الفيسبوك، حيث ورد سؤال عما تعرفه عن البحر الميت؟ وأجاب أحد الطلاب إنه كان مريضا جدا ثم توفاه الله، الله يرحمه ويرحم أموات المسلمين أجمعين.

سؤال آخر عن فوائد القشريات (الجمبري والإستاكوزا)، وبدلا من أن يجيب التلميذ الإجابة العلمية وهي أنها تمد الجسم بالفسفور، قال أحد التلاميذ إن الجمبري وأشقاءه يجلبون حرارة للجسم ويقوّون المفاصل ويزيدون من فرص الإنجاب وهم مفيدون للمتزوجين.

لاحظ أن التلميذ الذي كتب ذلك لا يتعدى عمره 12 عاما، ويبدو أنه حصل على معلومات جنسية من أسرته بدلا من المعلومات العلمية في الكتاب المدرسي!

وفي البلاغة يتداول نشطاء الفيسبوك إجابة أخرى ساخرة لأحد الطلاب ردا على سؤال، بماذا صور امرؤ القيس بيته الشعري الشهير “مكرّ مفرّ مقبل مدبر معا.. كجلمود صخر حطه السيل من عل”؟ فأجاب الطالب صوره بكاميرا سامسونغ غلاكسي نوت-تو!

هذا هو مستوى وثقافة تلاميذ الابتدائي.. عقلهم تشكله السينما والنكات الخارجة، ورغم ذلك فأنت لا يمكن أن تنكر ذكاءهم الفطري، لكنه للأسف ليس في مساره الصحيح.

لهذا يكبر أطفالنا الأذكياء وقد أتقنوا الفهلوة والتذاكي والمكر السلبي غير الصحي.

لذلك لا تصدق أيّ وزير أو مسؤول يحدثك عن التفكير والإبداع والابتكار وتحطيم الشرانق الفكرية!

24