ضربات أمنية مصرية لمخابئ المتشددين في سيناء

الاثنين 2015/04/20
القوات المصرية تشن حملات أمنية واسعة شمال سيناء

القاهرة – أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية مقتل 57 فردا ارهابيا اثناء مداهمات في مدن رفح والشيخ زويد والعريش بمحافظة شمال سيناء خلال الفترة من التاسع من إلى 19 أبريل الجاري.

وقال العميد محمد سمير، في بيان نشر على صفحته على موقع "فيس بوك"، الاثنين انه تم ضبط 10 أفراد مطلوبين أمنياً و51 فردا مشتبه بهم بالإضافة الى تدمير 32 مقرا ومنطقة تجمع خاصة بالعناصر "الإرهابية".

وأشار إلى ضبط وتدمير 22 عربة أنواع مختلفة و76 دراجة بخارية بدون لوحات معدنية وتستخدم في تنفيذ العمليات "الإرهابية" ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية .

ولفت إلى تفجير 17 عبوة ناسفة بنيران القوات في أماكن متفرقة لاستهداف القوات أثناء إدارة أعمال القتال بالإضافة الى ضبط وإحراز رشاش جرينوف وشريط ذخيرة وقنبلة ووحدة تسجيل فيديو ووحدة توصيل كابلات وعدسة خاصة بكاميرا فيديو كما تم التعامل بالنيران مع عربتين مفخختين وتدميرهما.

بالتوازي مع ذلك، أعلنت مديرية أمن شمال سيناء، في بيان أمني، عن ورود معلومات باعتزام عناصر إرهابية حفر أنفاق في منطقة حي البطل المتاخم لقسم شرطة ثالث بالعريش واستخدام هذه الأنفاق للوصول لأسفل المقر ونسفه.

وفور ورود هذه المعلومات، شنت قوات الأمن حملة مبكرة صباح الاثنين، بالتنسيق مع القوات المسلحة والأمن الوطني والأمن العام واستهدفت جميع العقارات والأراضي والعمارات تحت الإنشاء لفحصها والتأكد من عدم وجود آثار للحفر أو فتحات أنفاق بها.

هذا وفحصت القوات الأمنية نحو 328 منزلا وقطع أرض على مساحة تصل لحوالي كيلومتر بتلك المنطقة، من أصل نحو 3 كيلومترات، وقد تم التأكد من خلوها من آثار فتحات للأنفاق.

وكان الجيش المصري أطلق عمليات عسكرية وأمنية واسعة في مناطق العريش والشيخ زويد وغرب رفح، وذلك بعد مقتل عدد من عناصره في هجمات شمال سيناء وخاصة الهجومان اللذان طالا قسم شرطة في العريش.

في سياق متصل أعلن مصدر أمني لوكالة فرانس برس عن مقتل ثلاثة عسكريين مصريين بينهم ضابط، الاثنين، في انفجار قنبلة عند مرور آليتهم المدرعة في شبه جزيرة سيناء خلال هجوم جديد تبناه الفرع المحلي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المصدر الامني طالبا عدم كشف هويته ان "ضابطا وجنديين قتلا وجرح آخر عندما مرت آليتهم المدرعة فوق عبوة ناسفة في منطقة طويل الامير" في الجزء المصري من مدينة رفح، بالقرب من المعبر المؤدي الى قطاع غزة. واكد مسؤول في الادارة الطبية لمحافظة شمال سيناء الحصيلة.

وتنشط "الدولة الاسلامية" في شمال سيناء وكذلك على الحدود الغربية لمصر من خلال الفرع الليبي لهذا التنظيم في ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى.

وتبنت الهجوم جماعة انصار بيت المقدس اخطر الجماعات المسلحة في مصر والتي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي وأصبحت تطلق على نفسها "ولاية سيناء".

1