ضربة إرهابية جديدة تطال الجيش المصري

الجمعة 2014/10/24
الإرهاب لن يقوض الأمن في مصر

القاهرة - قتل عشرة جنود مصريين واصيب سبعة وعشرون اخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف حاجزا للجيش قرب مدينة العريش في شمال شبه جزيرة سيناء التي تشهد باستمرار هجمات تنفذها مجموعات جهادية ضد قوات الامن، حسب ما افاد مصدر امني.

وكانت حصيلة اولية تحدثت عن مقتل خمسة جنود واصابة 16 اخرين.

وقال المصدر الامني ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة هاجم حاجزا للجيش في منطقة كرم القواديس في منطقة الخروبة قرب مدينة العريش قي شمال سيناء ما ادى الى مقتل 17 جندي واصابة 27 اخرين".

واضاف المصدر ان السيارة انفجرت في حاجز الجيش في منطقة الخروبة شمالي شرقي العريش في الطريق بين العريش ومدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة.

وادى الهجوم لتحطم مدرعتين للجيش بشكل تام. وقال مصدر طبي ان عددا من الجرحى يعانون من اصابات خطيرة.

والهجوم هو الثالث ضد الامن في سيناء في اسبوع واحد.

والاحد، قتل سبعة جنود واصيب اربعة اخرون في هجوم بقنبلة استهدف مدرع للجيش في مدينة العريش، كما قتل رجلي شرطة قبلها بيومين.

والشهر الماضي، قتل 17 شرطيا في هجومين كبيرين ضد الامن في شمال سيناء ايضا.

ويعد شمال سيناء معقل الجماعات الجهادية التي شنت موجة هجمات على قوات الامن منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013. وتقول هذه الجماعات ان هذه الهجمات تاتي انتقاما للقمع الدامي الذي جرى به فض اعتصامين لانصار

1