ضربة إسرائيلية تدمر برجا يضم مكاتب صحافية في غزة

واشنطن تطالب إسرائيل بضمان سلامة الصحافيين، ورئيس وكالة أسوشيتد برس "مصدوم" بعد تدمير برج الجلاء.
السبت 2021/05/15
تسوية البرج بالأرض

غزة (الأراضي الفلسطينية) - طالب البيت الأبيض إسرائيل بضمان سلامة الصحافيين باعتبارها "مسؤولية قصوى"، وذلك بعد قصف القوات الإسرائيلية السبت لبرج شاهق في قطاع غزة يضم مكاتب لوسائل إعلام عالمية، من بينها مكتب وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية بـ4 صواريخ، ودمرته بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في تغريدة على موقع تويتر "لقد أبلغنا الإسرائيليين مباشرة بأن ضمان سلامة وأمن الصحافيين ووسائل الإعلام المستقلة هو مسؤولية قصوى".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أن البرج الذي دمره في مدينة غزة بعد ظهر السبت كان أحد مقار استخبارات حركة المقاومة الإسلامية.

وقال الجيش إن حماس استخدمت وسائل الإعلام الأجنبية التي تعمل انطلاقا من البرج غطاء لأنشطتها، بحسب ما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني.

وعبر رئيس وكالة أسوشيتد برس والرئيس التنفيذي للوكالة غاري برويت عن صدمته من تفجير برج الجلاء الذي يضم مكتب الوكالة ومؤسسات وشركات إعلامية دولية ومحلية أخرى في غزة، معتبرا أن ما حدث يعني أن العالم سيسمع أخبارا أقل عما يحدث في غزة.

وقال برويت "نشعر بالصدمة والرعب من أن الجيش الإسرائيلي استهدف ودمر المبنى الذي يضم مكتب أسوشيتد برس وغيرها من المؤسسات الإخبارية في غزة. لقد عرفوا منذ فترة طويلة موقع مكتبنا وعرفوا أن الصحافيين كانوا هناك. تلقينا تحذيرا بأن المبنى سوف يُضرب".

وأضاف برويت "نحن نسعى للحصول على معلومات من الحكومة الإسرائيلية ونعمل مع وزارة الخارجية الأميركية لمحاولة معرفة المزيد".

واعتبر رئيس وكالة أسوشيتد برس أن "هذا تطور مزعج بشكل لا يصدق. لقد تجنبنا بصعوبة خسارة فادحة في الأرواح. كان هناك العشرات من صحافيي وكالة الأسوشيتد برس والعاملين المستقلين داخل المبنى ولحسن الحظ تمكنا من إجلائهم في الوقت المناسب".

 وكانت غارة جوية إسرائيلية دمرت السبت برج الجلاء، الذي يتألف من 12 طابقا ويقع في شارع الجلاء بحي الرمال في غزة.

ووفقا للتقارير، فقد قصفت الطائرات الإسرائيلية البرج بأربعة صواريخ.

وفي وقت سابق كتب جون غرامبل الصحافي في الوكالة الأميركية على تويتر أن "ضربة إسرائيلية دمرت البرج الذي يضم مكاتب إيه.بي في مدينة غزة".

 

ونقلت العديد من القنوات التلفزيونية العالمية عملية قصف البرج على الهواء مباشرة، من لحظة اتصال القوات الإسرائيلية بمالكه والطلب منه إخلاؤه وصولا إلى قصفه بسلسلة غارات عنيفة انتهت بانهياره.

ويضم المبنى، شققا سكنية (نحو 60 شقة)، وبعض الإذاعات المحلية، ومكاتب لأطباء ومحامين.

ووفق أسوشيتد برس، لم يكن هناك تفسير فوري لسبب استهداف المبنى.

وفي وقت سابق، غرد فارس أكرم مراسل وكالة أسوشيتد برس في غزة أن "قنابل قد تسقط على مكتبنا. لقد هرعنا إلى السلالم من الطبقة الحادية عشرة وننظر حاليا إلى المبنى من مكان بعيد".

من جانبها، توعدت كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بالرد وقالت في بيان "بعد قصف البرج المدني في غزة، على سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على رجل واحدة وينتظروا ردنا المزلزل".

ويستمر التصعيد العنيف بين إسرائيل وحركة حماس منذ الاثنين.

وأشارت آخر حصيلة للسلطات الفلسطينية مساء الجمعة إلى سقوط 139 قتيلا بينهم 39 طفلا وإصابة ألف في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

في المقابل، أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة أكثر من 2300 صاروخ على إسرائيل منذ الاثنين، ما أسفر عن تسعة قتلى بينهم طفل وجندي وأكثر من 560 جريحا.