ضربة موجعة لـبرشلونة تقلص آماله في التتويج بالدوري الإسباني

تعرض برشلونة لهزيمة مفاجئة أمام نظيره ملقة، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الإسباني. وجاءت هزيمة الفريق الكاتالوني بمثابة ضربة موجعة، ربما تنهي أمل التتويج باللقب، بعدما أعطى أتلتيكو مدريد الفرصة للملكي من أجل استعادة الصدارة.
الاثنين 2017/04/10
أرقام مبعثرة

برشلونة - خيمت أجواء الحزن على فريق برشلونة بعدما أهدر فرصة مقاسمة ريال مدريد صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم. وذكرت صحف إسبانية “الأمر لا يقبل التسامح”، مضيفة “برشلونة أهدر فرصة ذهبية في ملقة”.

وأشارت صحيفة “ماركا” إلى أن “ميتشل وضع الدوري على طبق”، في إشارة إلى مدرب ملقة وجناح ريال مدريد السابق الذي قاد فريقه للفوز على برشلونة 2-0. ولدى سؤاله حول الأسباب الرئيسية للهزيمة، قال لويس إنريكي مدرب برشلونة “أعتقد أننا لعبنا بشكل جيد لكننا واجهنا صعوبة أمام فريق يلعب بشكل دفاعي”.

وأضاف “لقد سجلوا هدفا من أول هجمة لهم بعد أن لعبنا على مصيدة التسلل، ثم ازدادت الأمور صعوبة، أعتقد أنها ليست نتيجة عادلة”. وأوضح “الصراع على لقب الليغا أصبح أكثر صعوبة، هناك عدد أقل من المباريات متبق، لكننا سنقاتل حتى المباراة الأخيرة”.

ويتأخر برشلونة بفارق ثلاث نقاط عن ريال مدريد المتصدر والذي بقيت له مباراة مؤجلة. وبإمكان برشلونة تقليص الفارق مع الريال عندما يلتقي الفريقان في مباراة الكلاسيكو على ملعب سانتياغو برنابيو بعد أسبوعين، ولكن الفريق عليه أن يفعل ذلك دون نجمه البرازيلي نيمار.

وتعرض نيمار للطرد في الدقيقة الـ68 وذكر الحكم خيسوس جيل في تقريره أنه سخر من حكم الراية وبالتالي فإن عقوبة إيقافه ستتضاعف إلى مباراتين.

ويغيب نيمار عن برشلونة أمام ريال سوسيداد وكذلك أمام ريال مدريد. وقال لويس إنريكي “من الغريب أننا كفريق لا نرتكب الكثير من الأخطاء لكننا نحصل على الكثير من البطاقات.. وعلى النقيض فإن لاعبي الفرق المنافسة يتعرضون لنا بالضرب طوال المباريات لكنهم لا يحصلون على بطاقات، إنه شيء غريب لكننا اعتدنا على ذلك”.

من ناحية ثانية شن لويس إنريكي هجوما حادا على التحكيم الإسباني، بعد طرد لاعب الفريق البرازيلي نيمار دا سيلفا، خلال مواجهة ملقة، والتي خسرها الفريق الكاتالوني بهدفين دون رد.

وقال إنريكي”أعتقد أن تفسير الأمر الذي يستحق إشهار البطاقة الصفراء في وجه اللاعب، هو أمر خاص جدا”. وأضاف “علينا أن نكون حذرين جدا في بعض المباريات، لأنه كانت توجد تدخلات قوية، ولم يتم إظهار البطاقة الصفراء، على الرغم من كونها تستحق وبشكل واضح، ولكن ربط أربطة الحذاء يجلب لك البطاقة”.

أمر غريب

وواصل “إنه أمر غريب أن يحصل الفريق الذي لا يلعب بخشونة على بعض البطاقات الصفراء بشكل غامض، وبالأخص عندما يقوم الخصم بالعديد من الأخطاء، ولكن لا يحصل لاعبوه على بطاقات صفراء”. وأتم “ذلك أمر غريب، ولكننا اعتدنا على هذه الأمور”. وتجمد رصيد برشلونة عند النقطة الـ69 في المركز الثاني، وبفارق 3 نقاط عن المتصدر ريال مدريد.

برشلونة بإمكانه تقليص الفارق مع الريال عندما يلتقي الفريقان في الكلاسيكو على ملعب سانتياغو برنابيو بعد أسبوعين

وفي سياق متصل يتولى الحكم البولندي سيمون مارسينياك تحكيم مباراة يوفنتوس وبرشلونة في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، التي تقام على ملعب يوفنتوس آرينا، الثلاثاء.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” أن مارسينياك، الذي يبلغ من العمر 36 عاما، ويعد من بين الحكام الأصغر سنا في البطولة الأوروبية العريقة، سيحظى خلال المباراة بمساعدة مواطنيه توماش ليستكيفيتش وباول سوكولنيكي.

وسبق أن أدار الحكم البولندي هذا الموسم مباراة أتلتيكو مدريد أمام بايرن ميونيخ (1-0)، وريال مدريد أمام بوروسيا دورتموند (2-2) في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

كما تولى مارسينياك تحكيم مباراة ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي، التي فاز بها باريس سان جرمان برباعية نظيفة على ضيفه برشلونة على ملعب “حديقة الأمراء”، ما يمثل فألا سيئا لجماهير البارسا قبل موقعة تورينو.

ويدير الإيطالي دانيلي أورساتو المباراة الأخرى التي ستقام الثلاثاء بين دورتموند الألماني وموناكو الفرنسي، وسيحظى بمساعدة مواطنيه ماورو تونوليني ولورينزو مانانيلي.

وقلل المدير الفني لنادي ملقة خوسيه ميغيل غونزاليس ميتشل من تأثير الفوز الذي حققه أمام برشلونة على المنافسة ما بين ريال مدريد وبرشلونة على لقب الليغا هذا الموسم، مؤكدا أن الريال ذاهب نحو التتويج بلقب المسابقة.

ووصف ميتشل الفوز بالمستحق بسبب أفضلية فريقه على جميع فترات المباراة تقريبا دون استثناء، مشيرا إلى أن التقدم المبكر في النتيجة حرر لاعبيه وساعدهم على الظهور بشكل أفضل.

وقال “نحن فريق منظم، قدمنا عملا جماعيا رائعا، وكنا نشكل خطورة مستمرة على مرمى البارسا ولهذا أختلف مع لويس إنريكي الذي قال إن فريقه لم يكن يستحق الخسارة”. وعند سؤاله عن تقديم يد العون لزين الدين زيدان خصوصا بعد سقوطه في فخ التعادل أمام دييغو سيميوني في نفس الجولة، أجاب قائلا “بغض النظر عما فعلناه أمام برشلونة، ريال مدريد سوف يفوز بالليغا، إنه فريق كبير ولا يخطىء كثيرا، لقد حصد نقطة من أتلتيكو مدريد، وبالتالي فهو على الطريق الصحيح نحو اللقب”.

التخوف من يوفنتوس

لا يوجد شك بأن يوفنتوس أحد عمالقة القارة العجوز، ولا يوجد شك بأن برشلونة ولاعبيه ومدربه لويس إنريكي وجماهيره يعون ذلك وهم لن يستهينوا بقدرات منافسهم على الإطلاق، لكن في ذات الوقت هناك عوامل تجعل مواجهة السيدة العجوز أكثر خطورة على البرسا مما هو متوقع أو يعتقد. من أهم هذه العوامل تذبذب مستوى برشلونة من مباراة إلى أخرى؛ مرة في القمة ومرة أخرى في الحضيض. طبعا هذه المعضلة تجعل البارسا قلقا في العديد من المباريات، لكن ضد فريق يملك قدرات مميزة هجوميا ودفاعيا وتكتيكيا وقوي على صعيد الشخصية تصبح هذه السلبية قاتلة. هذا فضلا عن ضعف برشلونة في التعامل مع الهجمات المرتدة للمنافسين في ظل وجود مشاكل في خط الوسط الدفاعي خصوصا مع غياب بوسكيتس ليلة الثلاثاء، ومشاكل أخرى في جودة بعض أفراد خط الدفاع. المشكلة أن الأندية الإيطالية تتغلغل في جيناتها أفكار بناء الهجمات المرتدة بأفضل طريقة ممكنة، وتستطيع استحضار ذلك وقت الحاجة.

كذلك يبدو فريق يوفنتوس فتاكا في استغلال أخطاء المنافسين نظرا للنقطة السابقة، ما يجعل البارسا قلقا أكثر من مشاكله الدفاعية ومشاكله في التعامل مع الضغط العالي للمنافسين، أن السيدة العجوز يعرف كيف يحقق الانتصار عبر استغلال الثغرات والمشاكل في أداء المنافس. اليوفي لا يقدم أجمل كرة في إيطاليا لكنه يعرف جيدا من أين تؤكل الكتف، بل ربما يكون الفريق الأبرز في أوروبا بهذا المضمار.

23