ضربة موجعة للمتمردين الحوثيين يوم تشييع الصماد

التحالف العربي يشن غارات على تجمع للحوثيين في مبنى لوزارة الداخلية بصنعاء، ويعترض أربعة صواريخ بالستية أطلقها المتمردون.
السبت 2018/04/28
مقتل حوالي 38 من الحوثيين من بينهم قياديان في الغارة

صنعاء - قُتل عشرات المتمردين الحوثيين بينهم قياديان في غارة جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية على العاصمة اليمنية صنعاء بحسب ما أوردت وسائل إعلام السبت وذلك بعد بضعة ايام من غارة مماثلة اسفرت عن مقتل اكبر مسؤول سياسي لدى المتمردين.

وجاءت الغارة الجديدة قبل ساعات من تشييع صالح علي الصماد رئيس "المجلس السياسي" السلطة العليا في التمرد الحوثي في صنعاء بعد مقتله في 19 ابريل الحالي في غارة اعلن التحالف العربي مسؤوليته عنها في الحديدة (غرب).

وتعكس هذه الغارات التي تشكل ضربات قاسية للحوثيين عزم السعودية على اعطاء اولوية للحل العسكري في اليمن، بحسب خبراء.

ومساء الجمعة، استهدف التحالف مبنى لوزارة الداخلية التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء وفق ما افادت قناة العربية مشيرة الى مقتل 38 شخصا في الغارة.

وذكرت العربية ان التجمع الذي استهدف الجمعة بالغارة كان بهدف التحضير لمراسم التشييع.

من جانبها، أوردت قناة الاخبارية السعودية الرسمية ان قياديين اثنين على الاقل بين القتلى. في المقابل أكدت مصادر من المتمردين حصول الغارة لكن بدون اعطاء حصيلة.

وصالح الصماد الذي يترأس "المجلس السياسي" للحوثيين هو اكبر مسؤول سياسي لدى المتمردين يقتل منذ بداية النزاع.

وكان الصماد قتل، الخميس قبل الماضي، في غارة جوية في محافظة الحديدة. وقالت مصادر إن الصماد لم يشاهد منذ الحادي عشر من أبريل الجاري سوى على شاشات التلفزيون التابعة للحوثيين الذين تعمدوا إخفاء خبر مقتله حتى يتمكنوا من ترتيب صفوفهم وتحاشي حدوث أي انهيارات في صفوف مقاتليهم في جبهات الساحل الغربي التي كان الصماد في زيارة لها بهدف رفع معنويات الميليشيات المنهارة.

ووجه مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد، رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، ضربة موجعة لميليشيات الحوثي التي تعيش انهيارا على جميع الأصعدة، وقال محللون إن مقتل الصماد رسالة واضحة عن أن الحوثيين يعيشون بداية انهيار، عسكريا وسياسيا، خاصة مع فتح التحالف العربي لجبهات متعددة.

وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية، قد أعلن عن رصد مكافأة بقيمة عشرين مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض على الصماد، باعتباره المطلوب رقم 2 للتحالف بعد عبدالملك الحوثي زعيم المتمردين

وبعيد بدء مراسم تشييعه، اعلن الحوثيون عبر تلفزيون المسيرة التابع لهم انهم اطلقوا أربعة صواريخ بالستية باتجاه مدينة جيزان في جنوب السعودية.

من جهته، اكد التحالف في بيان اعتراض اربعة صواريخ اطلقها الحوثيون من دون تسجيل سقوط ضحايا.

ومنذ اطلق الحوثيون اول صاروخ بالستي في اتجاه مطار الرياض قبل ستة اشهر، كثفوا عملية اطلاق الصواريخ على السعودية المجاورة.

وتتهم الرياض طهران بتزويد المتمردين هذا النوع من السلاح وطائرات من دون طيار، الامر الذي تنفيه ايران بشدة.

بومبيو في الرياض

وتعليقا على الغارة مساء الجمعة، قال ادم بارون الخبير لدى المجلس الاوروبي للعلاقات الخارجية انه "النجاح الاكبر للتحالف حتى الان وهذا يظهر ان قدراته الاستخباراتية تتحسن"، لكنه تدارك ان الحوثيين "سبق ان خسروا قادة مهمين" في الماضي و"تمكنوا من تجاوز الامر".

ويأتي تكثيف غارات التحالف على الحوثيين فيما ينتظر السبت وصول وزير الخارجية الاميركي الجديد مايك بومبيو الى الرياض لاجراء مباحثات مع المسؤولين السعوديين هي الاولى منذ توليه منصبه.