"ضرب على الطريقة الإسلامية" محور نقاش في السعودية

"المرأة".. مرة أخرى محور جدل في السعودية على تويتر بعد إعادة تداول فيديو على نطاق واسع يظهر “خبيرا” سعوديا يشرح “الطريقة الإسلامية” لضرب الزوجات.
الثلاثاء 2016/05/17
كله باسم الدين

الرياض – أثار مقطع فيديو (4 دق) من حلقة بثها التلفزيون السعودي، حول كيفية ضرب الزوج لزوجته جدلا واسعا على تويتر. ويعتقد أن تاريخ الحلقة التي جاءت تحت عنوان “ضرب الزوجات” ضمن برنامج “نبض الأسرة”، يعود إلى أبريل الماضي.

ورغم أن الشيخ السعودي والخبير الأسري، خالد الصقعبي، أشار في حلقته إلى أن "هناك العديد من المحظورات في موضوع ضرب الزوجات، وأن الضرب لا بد أن يكون بشيء مثل المسواك، وليس بآلة حادة أو بعصا، كما يعتقد البعض” إلا أن البعض اعترض على مجرد مناقشة الفكرة.

المثير في الأمر أن الجدل وصل إلى الإعلام العالمي، حيث طالبت منظمات حقوقية أميركية بتجريم الفيديو وإدانة السلوكيات العنصرية ضد المرأة في السعودية. وتناقلت وسائل الإعلام البريطانية الخبر.

ونشرت صحف بريطانية على غرار الأندبندنت والديلي ميل المقطع مترجما على مواقعها الإلكترونية. وحاول الصقعبي أن يوضح لمشاهديه، أن ضرب الزوجات جائز لتعليمهن السلوك الصحيح ولكن يجب القيام بذلك دون ظلم أو غضب أو انفعال زائد بما يتوافق مع التعاليم والمبادئ الإسلامية، مشددا على أن الهدف من ضربهن “أن تدرك الزوجة غلطتها”.

وقبل الوصول إلى ضرب الزوجة يؤكد الخبير أن على الرجال تتبع خطوتين، تتمثل الأولى في تذكيرها بواجباتها تجاه زوجها، أما الخطوة الثانية فهي هجرها في الفراش ليصل إلى الخطوة الثالثة، وهي الضرب، الذي يجب أن يتم وفق الشروط الإسلامية.

ويقول الخبير إنه في بعض الأحيان، يمكن للرجال ضرب زوجاتهم دون اتباع الخطوتين السابقتين، خاصة عندما تذهب النساء إلى أقصى الحدود في عصيان أزواجهن.

وكان قاض سعودي قال قبل مدة إن ضرب الزوجة “غير المبرح” ينبغي ألا يسمى “عنفا أسريا”. كما سبق لرجل الدين السعودي محمد العريفي أن تطرق إلى مراحل تأديب المرأة والتدرُّج في ذلك بداية من هجرها إلى ضربها.

وأثار الموضوع، على تويتر سجالا واسعا. وكتب مغرد “نعم هم رجعيون، أعداء التقدم.. همّهم في الحياة مثنى وثلاث ورباع، وكيف تضرب زوجتك، وكيف تكبت المجتمع. وأكد مغرد “أشرح للغرب سماحة الدين وهذا الأحمق يشرح لهم كيف تضرب زوجتك على الطريقة الإسلامية”.

واعتبر معلق أن “مجرد طرح فكرة ضرب الزوجة للنقاش ينم عن سُخف أبدي، أما مناقشة كونه مُبرحا أم لا فهو توغل في التخلف”.

منظمات أميركية طالبت بتجريم الفيديو وإدانة السلوكيات العنصرية ضد المرأة

وأطلق مغردون هاشتاغا بعنوان السعودية الأسوأ عالميا في معاملة المرأة رغم أنها حلت ثانيا بعد الهند وفق تقارير عالمية. وعاد مغردون إلى مناقشة سؤال “هل المرأة السعودية إنسان؟” الذي كان عنوانَ ندوة في الرياض وأثار جدلا واسعا.

وعن ذلك يقول معلقون إنهم مازالوا يفكرون في كل الاحتمالات، لعلها دابة؟ لعلها ملاك… لعلها شيطان رجيم… لعلها خرافة. ويتهكم بعضهم "المرأة السعودية ملكة ودرة مكنونة”، وهي عبارات تردد للضحك على عقل المرأة بعد تجريدها من حقوقها.

وطالب معلقون في هذا السياق برفع الوصاية عن المرأة السعودية أولا لتكون إنسانا ومواطنا كاملا لتحسب ضمن العالم. واعتبرت معلقة "عاداتنا وتقاليدنا أذلتها وجعلتها جارية ومالكها يشكمها”. ويؤكد معلق “لن ينهض بلدي حتى يعتبر المرأة مواطنة بكامل الحقوق”.

ولا تزال السعودية تحظر على المرأة قيادة السيارة. وقد أفتى رجال دين في المملكة بأن قيادة المرأة للسيارة “حرام” شرعا. كما أن المرأة السعودية أيضا في حاجة إلى موافقة “محرم” أو ولي أمر، والد أو شقيق أو زوج أو ابن عم، للسفر.

وتحظر السعودية على المرأة العمل والزواج دون موافقة “محرم”، الذي قد يكون أحيانا ابنها. كما أن المرأة السعودية أيضا محرومة من فتح حساب بنكي أو إجراء أي معاملات مالية دون حضور ولي أمرها.

وقالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن المرأة ممنوعة أيضا من بعض الإجراءات الطبية دون وجود “محرم”.

ويمنع على المرأة في السعودية الجلوس أو مقابلة رجال من خارج دائرة عائلتها. ويمنع اختلاط الرجال بالنساء في المدارس والجامعات وأماكن العمل أيضا.

كما تفرض السعودية قيودا صارمة على لباس المرأة، وهن مطالبات بـ”اللباس المحتشم”، الذي يغطي المرأة بأكملها ما عدا العينين واليدين.

يذكر أن الشرق الأوسط ككل يعد من أسوأ المناطق التي يمكن أن تعيش فيها المرأة في العالم من حيث توفر الحقوق والمشاركة والمساواة بين الجنسين.

ورغم أن النساء يشكلن نحو 49.7 بالمئة من إجمالي عدد سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يبلغ 345.5 مليون نسمة إلا أن المنطقة حلت في المركز الأخير من حيث الفجوة بين الجنسين، وذلك وفقا لإحصائيات المنتدى الاقتصادي العالمي في 2015.

19