ضغوط التعادل والهزيمة تشعل المنافسة بدوري أبطال أوروبا

ليفربول سيكون أمام فرصة سانحة لتدارك الحظ العاثر بعد الهزيمة في بداية المسابقة الأوروبية، أمام برشلونة الخصم الذي يعتبر في المتناول نسبيا خصوصا أنه سيلعب على أرضه.
الأربعاء 2019/10/02
طريق الفوز من هنا

تدخل الفرق الأوروبية الجولة الثانية من بقية مباريات مسابقة دوري أبطال أوروبا، خصوصا تلك المنهزمة أو الواقعة في فخ التعادل، بشعار “التعويض هو الحل” للدفاع عن حظوظها في ضمان التواجد بأدوار متقدمة خاصة لحامل اللقب ليفربول المنهزم في أول لقاءاته وأيضا برشلونة المطالب بتجاوز عثرة التعادل في الجولة الأولى من المسابقة القارية.

برشلونة- تتواصل منافسات الجولة الثانية من مباريات دوري المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الأربعاء، أين سيسعى ليفربول حامل اللقب للتخلص من الضغوط التي يواجهها بعد الهزيمة في الجولة الأولى، فيما يحاول برشلونة الاستفاقة من فخ التعادل في مستهل المسابقة في مواجهة صعبة على أرضه أمام إنتر الإيطالي.

وضمن بقية لقاءات هذه الجولة يلعب وجينك البلجيكي مع نابولي الإيطالي، وسلافيا براغ التشيكي مع بوروسيا دورتموند الألماني، وليل الفرنسي مع تشيلسي الإنكليزي، وبلنسية الإسباني مع أياكس أمستردام الهولندي، وزينيت سانت بطرسبرغ الروسي مع بنفيكا البرتغالي، ولايبزيغ الألماني مع ليون الفرنسي.

فرصة للتعويض

سيكون ليفربول أمام فرصة سانحة لتدارك الحظ العاثر بعد الهزيمة في بداية المسابقة الأوروبية، التي نال شرف الصعود على المنصة لتسلّم لقبها في الموسم الماضي، أمام خصم يعتبر في المتناول نسبيا خصوصا أنه سيلعب على أرضه وأمام جماهيره.

ويأمل الفريق الإنكليزي على ملعب أنفيلد في تعويض سقوطه غير المتوقع في الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الخامسة، بثنائية نظيفة على أرض نابولي الإيطالي. وسيعود ليفربول إلى ملعبه الشهير للمرة الأولى على الصعيد القاري، منذ “الريمونتادا” الشهيرة التي حققها في إياب الدور نصف النهائي للموسم الماضي، حين تفوق على برشلونة 4-0، وعوّض خسارته بثلاثية نظيفة في الذهاب على ملعب كامب نو.

فيرجيل فان ديك: سنتعافى ثم نستعد لمواجهة سالزبورغ. علينا الفوز بكل مباراة
فيرجيل فان ديك: سنتعافى ثم نستعد لمواجهة سالزبورغ. علينا الفوز بكل مباراة 

ويتصدر الفريق الإنكليزي بطولته المحلية بالعلامة الكاملة، إذ فاز بالمباريات السبع التي خاضها، ويتقدم حاليا بفارق خمس نقاط على مانشستر سيتي بطل الدوري الممتاز في الموسمين الماضيين.

ويعوّل مدرب الريدز الألماني يورغن كلوب، الحاصل على جائزة أفضل مدرب في العالم هذا العام، على ثنائية المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني الهجومية من جهة، وعلى السد المنيع دفاعيا للهولندي فيرجيل فان دايك من جهة ثانية.

ويتوقع أن يدفع كلوب بنفس تشكيلته الأساسية أمام الفريق النمساوي الذي استهل مشواره في المجموعة الخامسة بفوز كبير على جينك 6-2. ويدرك ليفربول أهمية تحقيق الفوز على ملعبه بعد أن خسر مباراته الأولى 0-2 أمام نابولي الذي يحل ضيفا في الجولة الثانية على جينك.

وقال فيرجيل فان ديك مدافع ليفربول “سنتعافى ثم نستعد لمواجهة سالزبورغ، التي ستكون مباراة صعبة أيضا. علينا الفوز بكل مباراة، هذا هو المهم”.

وبعد أن استهل مشواره في البطولة بالتعادل السلبي مع بوروسيا دورتموند يلتقي برشلونة، الذي يعاني من مشكلات كبيرة تتعلق بالإصابات، إنتر ميلان في لقاء واعد يعلق عليه الخبراء والمحللون بأنه سيكون مشوقا ويحمل الكثير من المفاجآت خصوصا من جانب الفريق الإيطالي الذي يمرّ بفترة انتعاشة قوية.

ويفتقد برشلونة جهود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب إصابة في العضلة، كما يعاني أنسو فاتي من إصابة في الركبة اليمنى وعثمان ديمبيلي من مشكلة في أوتار الساق. وتحوم الشكوك حول مشاركة هؤلاء اللاعبين في اللقاء بينما تأكد غياب جوردي ألبا وصامويل أومتيتي.

بداية مختلفة

توقع أنطوان غريزمان أن تكون بدايته مع برشلونة الإسباني صعبة، لكن مشوار المهاجم الفرنسي الدولي مع فريقه الكتالوني الجديد لا يزال بحاجة إلى الكثير من التطمينات.

ويريد بطل العالم إثبات نفسه في فريق يعجّ بالنجوم، وعلى رأسهم الأرجنتيني ليونيل ميسي المتوج أخيرا بجائزة أفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي، وذلك بعدما أطلق برشلونة سراحه من أتلتيكو مدريد مفعّلا بنده الجزائي البالغ 120 مليون يورو. وقال مدربه أرنستو فالفيردي مطلع الموسم “ضد بلباو لم يكن مشاركا كما نطمح. لكن يتعين على الفريق مد مهاجمينا بالكرات”.

وعندما سجل غريزمان هدفين في المباراة التالية ضد ريال بيتيس، اعتقد جمهور “كامب نو” أنها البداية الحقيقية لمهاجمهم الجديد. لكن بعد خمس مباريات في الدوري، عزز غريزمان رصيده بهدف وحيد وتمريرة حاسمة، فيما بدا يبحث عن توازنه في مباريات أخرى، برغم فرض نفسه في الليغا خلال المواسم التسعة الماضية مع أتلتيكو مدريد وقبله ريال سوسييداد.

وبعد الفوز الأخير على فياريال، سُئل غريزمان (28 عاما) عن بدايته مع برشلونة المتوج بدوري أبطال أوروبا خمس مرات، ليردَ “هي مختلفة. نوعية كرة القدم مختلفة، مركز جديد عرفت أن التأقلم معه سيكون صعبا”.

يفتقد برشلونة جهود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب إصابة في العضلة، كما يعاني أنسو فاتي من إصابة في الركبة اليمنى وعثمان ديمبيلي من مشكلة في أوتار الساق

أما الأسطورة ميسي فقال عن النجم الفرنسي لصحيفة “دياريو سبورت” الشهر الماضي “بصراحة، لقد أمضيت وقتا قليلا معه. منذ عودتي (من العطلة الصيفية)، تعرضت للإصابة وتدربت بمفردي”.

وتابع صاحب الأرقام القياسية الخارقة “ذهبوا في جولة وبعد عودتهم نرى بعضنا قليلا في غرف الملابس، لكني لم أكن متواجدا في التدريبات. سنحصل على فرصة تشارك الكثير من الأمور”.

ومن جهته يشرح فالفيردي حظوظ الوافد الجديد على البارسا بأنه “لاعب قادر على شغل عدة مراكز. علينا أن نرى من القادر على اللعب، لكن من الواضح أن النظام يجب أن يستوعب (كل) اللاعبين”.

أما إنتر ميلان، الذي حقق العلامة الكاملة في المراحل الست الأولى من الدوري الإيطالي ليتربع في صدارة المسابقة، فقد استهل مشواره في البطولة الأوروبية بالتعادل على ملعبه مع سبارتا براغ 1-1، لتكون المباراة الوحيدة التي لم يحقق فيها إنتر الفوز هذا الموسم.

23