ضغوط الخرطوم تقلص البعثة الدولية في دارفور

الاثنين 2015/03/02
بعثة يوناميد تتولى مهمة حماية المدنيين وتأمين المساعدات الإنسانية

الخرطوم - أعلنت البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) أنها ألغت 770 وظيفة مدنية، وذلك في الوقت الذي تتعرض فيه لضغوط متزايدة من جانب الخرطوم للانسحاب من الإقليم الشاسع في غرب السودان.

وقالت في بيان إن “إجمالي الوظائف التي تم إلغاؤها فعليا هو 770 وظيفة”، مشيرة إلى أن هذا الإجراء تم في إطار “إعادة تنظيم مواردها وهيكلها الوظيفي بهدف التحقيق الأمثل لأولوياتها الاستراتيجية”.

وتتولى بعثة يوناميد منذ العام 2007 مهمة حماية المدنيين وتأمين المساعدات الإنسانية إلى دارفور، ويبلغ عددها 15 ألف شرطي وعسكري إضافة إلى طاقم مدني قوامه 4110 أفراد وهي إحدى أضخم بعثات حفظ السلام في العالم. وأكدت البعثة أن قرار خفض الوظائف لا علاقة له بالتوترات القائمة بينها وبين الحكومة السودانية، على الرغم من إشارة المراقبين إلى أن تقليص الوظائف له علاقة مباشرة بضغوط من الخرطوم.

واشتد التوتر بين البعثة والخرطوم على خلفية اتهام منظمات حقوقية جنودا سودانيين باغتصاب أكثر من 200 امرأة في أكتوبر 2014.

4