ضغوط العلماء توقف تطوير جامعة كورية لروبوت قاتل

إلغاء المقاطعة بعد تعهد جامعة كايست السريع بالاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي في تطوير الأسلحة.
الخميس 2018/04/12
ثقة مشوبة بالحذر

 برلين – تمكنت ضغوط مجموعة من العلماء من أنحاء العالم أمس من إجبار جامعة في كوريا الجنوبية على إيقاف مشروع لتطوير روبوت قاتل بالتعاون مع شركة لصناعة الأسلحة بعد حملة مقاطعة واسعة.

وأعلن أكثر من 50 باحثا في مجال الذكاء الاصطناعي، عن إنهاء مقاطعتهم لجامعة كايست، بعد أن رضخت لضغوطهم وأوقفت تطوير “أجهزة روبوت قاتلة”.

توبي والش: كايست ستستخدم الذكاء الاصطناعي بمسؤولية في تطوير الأسلحة
توبي والش: كايست ستستخدم الذكاء الاصطناعي بمسؤولية في تطوير الأسلحة

وكانت جامعة كايست وهي واحدة من أكبر الجامعات في كوريا الجنوبية قد أعلنت في فبراير الماضي إطلاق مشروع أبحاث لتطوير روبوت قاتل بالتعاون مع شركة هانوها سيستمز، إحدى أكبر شركتين في البلاد لإنتاج الذخائر العنقودية.

وقال الباحثون الذين ينتمون لنحو ثلاثين دولة في الأسبوع الماضي إنهم سوف يمتنعون عن زيارة جامعة كايست أو استضافة زائرين من الجامعة أو التعاون مع برامجها البحثية حتى تتعهد بشكل قطاع بعدم تطوير أسلحة للذكاء الاصطناعي دون “سيطرة بشرية فعالة”.

وردت الجامعة خلال ساعات بأنها لا تعتزم إنتاج مثل هذه الأنظمة أو “أنظمة أسلحة قاتلة تعمل بشكل مستقل أو روبوت قاتل”.

وقال منظم المقاطعة توبي والش الأستاذ في جامعة نيو ساوث ويلز في مدينة سيدني الأسترالية إنه تم إلغاء المقاطعة بعد تعهد كايست “السريع والواضح بالاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي في تطوير الأسلحة”.

وتسود في أوساط العلماء والخبراء مخاوف من خروج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي عن سيطرة البشر في المستقبل، وأن ذلك يمكن أن يشكل خطرا كبيرا على مستقبل البشرية.

وتمتد المخاوف إلى مستويات اجتماعية واقتصادية حين ترجح معظم الأبحاث بأن الذكاء الاصطناعي سيتمكن من الزحف على معظم الوظائف التي يؤديها الإنسان في المستقبل ما يؤدي إلى اختلالات اجتماعية واقتصادية واسعة ويفرض على الحكومات تحديات كبيرة في إدارة الاقتصاد.

10