ضغوط هائلة على اليونان قبل 4 أيام على مهلة تسديد ديون

السبت 2015/06/27
ضربة أوروبية لتسيبراس

بروكسل - واصل الأوروبيون أمس تكثيف الضغوط على اليونان لتقديم تنازلات بشأن إبرام اتفاق في نهاية الأسبوع قبل 4 أيام من حلول الموعد النهائي لتسديدها شريحة دين إلى صندوق النقد الدولي، تفاديا لعواقب كارثية جراء التخلف عن السداد.

وأجرى رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس لقاء موجزا مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سعيا إلى حل سريع، حسب مصادر متطابقة. واستغرق اللقاء 20 دقيقة.

وأكد المسؤولان لشريكهما اليوناني أن اجتماع وزراء المالية اليوم “سيكون محوريا وحاسما” حسب مصدر فرنسي، أكد ضرورة “بلورة اتفاق على رزمة تشمل إصلاحات واستثمارات وتمويل”.

كما أطلع تيسبراس الزعيمين الفرنسي والألمانية أن اليونان لا تفهم سبب إصرار المؤسسات الدائنة على بعض الإجراءات التي يصعب” تنفيذها من قبل أثينا”.

وقال وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس إن بلاده “ألزمت بتلبية مطالب غريبة بعض الشيء. وأنه الآن دورها كي تقوم بخطوة قدما”.

وأضاف محذرا “إذا طلب مني توقيع اتفاق من الجلي أنه غير قابل للحياة، فلن أفعل” متابعا أن “المؤسسات تضعنا، حكومتي وأنا، في موقف مستحيل”.

وكشفت وكالة الصحافة الفرنسية أمس عن وثيقة تفاوض مسربة تؤكد أن الدائنين اقترحوا تسليم اليونان حزمة مساعدات بقيمة 12 مليار يورو وتمديد برنامج مساعدتها إلى نهاية نوفمبر، شرط الاتفاق سريعا على سلسلة إصلاحات وإجراءات ضريبية.

وأشارت الوثيقة إلى استعداد الدائنين لتزويد البلاد بشريحة 1.8 مليار يورو طارئة “فور تصويت البرلمان اليوناني على قرار الموافقة على الاتفاق مع الدائنين”.

ويسمح هذا المبلغ لليونان بتجنب التخلف عن سداد شريحة قرض لصندوق النقد الدولي تستحق في 30 يونيو. وكان الأوروبيون وجهوا الخميس ضربة إلى تسيبراس برفض تنظيم قمة جديدة لمنطقة اليورو لدرس مصير بلاده، وأوكلوا وزراء مالية منطقة اليورو متابعتها. وعقدت قمة للمجموعة الاثنين فشلت في تحقيق اختراق.

10