"ضوء أسود" عرض مسرحي في غزة يواجه صور العنف ضد المرأة

المسرحية تتيح الفرصة للناجيات من العنف كي يشاركن قصصهن من خلال الخشبة لمعالجة بعض القضايا الحساسة.
الثلاثاء 2018/12/18
نساء يكشفن أسرارهن على الخشبة

غزة (فلسطين)  – نظّمت مؤسسة أيام المسرح بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في غزة عرضاً مسرحياً بعنوان “ضوء أسود” على هامش اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

وتلا العرض المسرحي، الذي عكس واقع النساء الفلسطينيات في قطاع غزة والصعوبات التي تواجههن، عرض لقصص ناجيات من العنف.

وأوضح مخرج المسرحية ونائب المدير الفني لمؤسسة أيام المسرح محمد الهسي طبيعة الفعالية قائلا “هذه الفعالية تأتي ضمن حملة 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة والمبني على النوع الاجتماعي، هناك مجموعة من الفعاليات كانت بدايتها عرض مسرحية بعنوان ‘ضوء أسود’ وبعد ذلك نساء يتحدثن عن تجاربهن بنظام (TED talks) ويحكين قصصهن الشخصية، وأين وصلن في تجارب حياتهن”.

وتتحدث مسرحية “ضوء أسود” عن قضايا سيدات في ثلاث مراحل، الأولى مرحلة الصبا وهن يعشن بكامل حريتهن وينتظرن، المرحلة الثانية هي مرحلة الانتظار، وهي انتظار الخطوبة والزواج وكيف تكون الحياة بشكل وردي، أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة الزواج، وكيف يكون وضع السيدة عندما تتزوج، وكيف تكون هناك أعباء وحمل كبير، والحياة الزوجية لن تكون عملية مشاركة، وإنما هي شخص مقابل شخص، وخدمة مقابل خدمة. وتحكي المسرحية عن كل الآثار التي تعيش بداخلنا والتي نخاف التحدث عنها، ومن خلال “الضوء الأسود”، فإننا نستلهم الضوء الذي يضيء لنا حياتنا وكيف نفكر ونراجع أنفسنا من جديد، وماذا نحتاج، وإلى أين نريد الوصول؟

وأبدى ممثل اليونسكو في فلسطين لودوفيكو فون كالابي إعجابه الشديد بالعرض المسرحي، ومدى تأثره بقصص السيدات اللاتي كن على خشبة المسرح، وقال “في غزة، على وجه التحديد، هناك الكثير من القصص والأصوات التي لم تسمع بعد. وشعرنا بالحاجة إلى دعم مشاركة القصص هذه كجزء من حملة ‘Hear me too’ العرض المسرحي كان رائعا جدا”.

وأضاف كالابي “بالرغم من أن العرض المسرحي كان باللغة العربية، وللأسف فإن لغتي العربية ليست بالقدر الذي يمكّنني من فهم ما يقال في العرض،
ولكن حتى من دون الترجمة، لقد أبهرني العرض، كان مميزا، وذلك بسبب أن الممثلات لم يشاركن فقط بمجرد إفادات ونصوص وإنما بقصص حقيقية بطريقة قوية، لقد تأثرت كثيرا”.

ووفق ممثل اليونسكو “كان الهدف من هذا النشاط إتاحة الفرصة للناجيات من العنف بهدف مشاركة قصصهن من خلال المسرح. لمعالجة بعض القضايا الحساسة نحن بحاجة إلى وسائل أكثر إبداعا، والمسرح وسيلة قوية جدا، فمن خلاله يمكن مشاركة قصص حساسة، وبطريقة تمس الجمهور وتشعره بالحاجة إلى فعل شيء من أجل التغيير”.

14