ضوء ألماني أخضر لإنقاذ اليونان بعد الموافقة على بيع مؤسسات الدولة

الخميس 2015/08/13
تسيبراس: الاتفاق سينهي الغموض ويضع نهاية لحالة الضبابية الاقتصادية

برلين – جاء تقييم الحكومة الألمانية للاتفاق المبدئي الذي أبرمته اليونان على مستوى الخبراء مع الجهات المانحة إيجابيا، لكنها تعتزم مراجعة نتائجه بصورة مكثفة قبل عقد جلسة طارئة بشأنه في البرلمان الألماني.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أمس، إن “اتجاه الاتفاق سليم”، وأن الحكومة الألمانية ترى أنه تم التوصل إلى “نتيجة لا يستهان بها”، مضيفا أن الحكومة اليونانية تصرفت بطريقة بناءة وهادفة لتحقيق نتائج إيجابية.

في هذه الأثناء قال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس إن “الاتفاق الذي تم التوصل إليه سينهي حالة الغموض ويضع نهاية دون رجعة لحالة الضبابية الاقتصادية”.

وهذا أول تعليق للزعيم اليساري بعد توصل بلاده إلى اتفاق أمس الثلاثاء حول حزمة إنقاذ جديدة تصل قيمتها إلى 86 مليار يورو. ولم يحدد رئيس الوزراء اليوناني من يحاول تعطيل الاتفاق.

وقال تسيبراس إن حكومته ستقود حربا ضد التهرب الضريبي والفساد، مضيفا أنهما كان لهما نصيب من المسؤولية عن الأزمة التي وجدت البلاد نفسها فيها.

ورفعت الحكومة اليونانية مسودة قانون تحدد الإطار العام لبرنامج الإنقاذ المالي، الذي تبلغ مدته ثلاث سنوات، إلى البرلمان، وأكدت أن موافقته ستمهد الطرق أمام صرف مساعدات الإنقاذ المالي بسرعة.

واتفقت اليونان مع دائنيها الدوليين على مذكرة تفاهم تسارع بموجبها إلى خصخصة موانئها ومطاراتها الإقليمية والشركة المشغلة لشبكة الكهرباء.

ووفقا للمذكرة التي تقع في 29 صفحة فإن من المتوقع أن يصل إجمالي حصيلة عمليات الخصخصة اليونانية إلى 6.4 مليار يورو في الفترة بين عامي 2015 و2017.

كما تشمل مجموعة من الإجراءات التي يتعين على الحكومة اليونانية اتخاذها للحصول على برنامج إنقاذ جديد والمتوقع أن يبلغ إجمالية نحو 85 مليار يورو.

وبموجب الاتفاق تعهدت أثينا باتخاذ “خطوات لا رجعة فيها” بحلول أكتوبر المقبل لخصخصة شركة أي.دي.أم.آي.إي المشغلة لشبكة الكهرباء، ما لم يتم تقديم خطة بديلة تثمر عن نتائج مماثلة.

10