ضيق ذات اليد يؤثر على استعداد اليمنيين لشهر رمضان

الأربعاء 2014/06/25
الأسر ذات الدخل المنخفض قد تواجه صعوبات مع حلول شهر رمضان

صنعاء- شهر رمضان الكريم على الأبواب.. وتبدو السوق الرئيسية في العاصمة اليمنية صنعاء كخلية نحل.. مليئة بالحركة.. المحلات التجارية والأكشاك عامرة بما لذ وطاب.

تعرض تمورا وأطعمة أخرى استعدادا لشهر رمضان المبارك. لكن على الرغم من كثرة رواد السوق يوميا فإن قليلين هم الذين يقدمون على الشراء نظرا لضيق ذات اليد.

فقد تركت ثلاث سنوات من عدم الاستقرار السياسي في اليمن أثرا كارثيا على اقتصاد البلاد مما جعل كثيرا من اليمنيين يعانون شظف العيش بعد أن ضعفت قدرتهم على الانفاق وشراء حتى الحاجات الضرورية في بعض الأحيان.

وعلى مدى الشهور القليلة الماضية لم ير أصحاب المحال التجارية الكثير من المشترين ويخشى البعض من أن ينقص المشترون المحتملون أكثر مع احتمال زيادة الأسعار مستقبلا. وقال يمني من أهل صنعاء يدعى سعيد يحيى سرور إن الوضع الاقتصادي والأمني ترك أثره على كل مواطن يمني بغض النظر عن عمله أو موقعه.

وأضاف: “أصبح حال المواطن صعبا جدا. وهناك مخاوف من أن تواجه كثير من الأسر ذات الدخل المنخفض صعوبات أثناء شهر الصوم نتيجة لزيادة أسعار السلع الأساسية“. ويضيف مواطن آخر اسمه محمد زاهر: “الكثير من الناس يعانون لقلّة الدخل وأسعار المنتجات ارتفعت بشكل كبير، كما أن غياب رقابة الدولة زاد الأمور سوءا”.

وقال تاجر في سوق صنعاء القديمة يدعى محمد شرهان إ الانخفاض الحاد في عدد المتسوقين بات ملحوظا. وأضاف: “الفرق شاسع وكبير جدا. في السنة الماضية كان الاقبال أكثر مرتين أو ثلاث، الفارق كبير. لأن المواطن أصبحت ظروفه صعبة”.

20