طائرات الأسد تستأنف غاراتها ضد المعارضة في مدينة حلب

الخميس 2016/11/17
مقتل العشرات من المدنيين بطائرات الأسد وحليفته روسيا

حلب- قتل 16 مدنيا على الاقل واصيب العشرات بجروح الخميس في غارات روسية على قرية في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا وقصف سوري على الاحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ووثق المرصد السوري مقتل "11 مدنيا على الأقل في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على الاحياء الشرقية" الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سوريا. واستهدف القصف بالطائرات الحربية والمروحية والقذائف أحياء عدة بينها المعادي والانصاري والصالحين ومساكن هنانو.

وهدأ القصف ليلا لكن الغارات تجددت عند الساعة العاشرة صباحا، وقد تخللته غارات وبراميل متفجرة وراجمات صواريخ استهدفت مركزا للدفاع المدني في حي باب النيرب، من دون وقوع اصابات.

واستأنفت قوات النظام الثلاثاء بعد توقف لنحو شهر قصفها الجوي للاحياء الشرقية في مدينة حلب، تزامنا مع اعلان روسيا حملة واسعة النطاق في محافظتي ادلب وحمص (وسط). ووثق المرصد مقتل حوالي 50 مدنيا في الاحياء الشرقية منذ استئناف قوات النظام لقصفها الجوي والمدفعي.

وفي محافظة ادلب، افاد مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن بمقتل ستة مدنيين على الاقل من عائلة واحدة بينهم طفلان، في قصف جوي روسي استهدف قرية كفر جالس في ريف ادلب الشمالي. وكانت الطائرات الروسية قصفت كفر جالس مساء الثلاثاء ايضا، متسببة بمقتل سبعة مدنيين بينهم طفلان.

وقال احد ابناء القرية سليمان زينون، في العشرينات من العمر، "استهدف الطيران الحربي الثلاثاء بعد صلاة العشاء بيوت المدنيين واليوم استهدفهم مجددا قبل صلاة الظهر". واضاف "استشهد في المجزرة الثانية افراد من عائلة واحدة هي آل شاهين".

واكد زينون انه لا يوجد مقر عسكري لاي فصيل في القرية، كما ان سكانها وبعد الضربة الثانية بدأوا النزوح منها. ويسيطر جيش الفتح، وهو عبارة عن تحالف فصائل اسلامية على رأسها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة) على كامل محافظة ادلب منذ صيف العام 2015.

كما قتل 25 شخصا في انفجار سيارة مفخخة استهدف احد مقار حركة نور الدين زنكي المعارضة في مدينة اعزاز قرب الحدود التركية في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق ما افاد قيادي في الحركة. وقال عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين زنكي ياسر اليوسف "استشهد 25 شخصاً من مدنيين وعسكريين إثر انفجار سيارة مفخخة قرب مقر للحركة في مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي".

ونشرت الحركة صورا لجثث وضعت في اكياس بلاستيكية سوداء مصفوفة على رصيف. وتنشط حركة نور الدين زنكي، المنضوية في تحالف "جيش الفتح" الاسلامي، بشكل رئيسي في محافظة حلب. واكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن استهداف "مستودع ذخيرة" لحركة نور الدين الزنكي في اعزاز، متحدثا عن "مقتل عشرة مقاتلين على الاقل وسقوط عشرات الجرحى".

واتهم اليوسف تنظيم الدولة الاسلامية بالوقوف خلف التفجير، واشار الى ان "الكيفية والاسلوب تشير الى داعش وبصماته واضحة". وتشهد مدينة اعزاز، التي تعد ابرز معاقل الفصائل المعارضة في محافظة حلب، بين الحين والآخر تفجيرات بسيارات مفخخة، تبنى بعضها تنظيم الدولة الاسلامية.

وتدور معارك عنيفة منذ حوالي ثلاثة اشهر بين فصائل معارضة سورية مدعومة من قوات تركية وتنظيم الدولة الاسلامية في ريف حلب الشمالي الشرقي. ووصلت تلك الفصائل منذ ايام عدة الى تخوم مدينة الباب، آخر معقل لتنظيم الدولة الاسلامية، في محافظة حلب.

1