طائرات روسية تشن ضربة جوية جديدة في سوريا انطلاقا من إيران

الخميس 2016/08/18
روسيا تستفيد من قاعدة نوجة الجوية في همدان لضرب الأراضي السورية

طهران- أكد برلماني إيراني أن طائرات حربية روسية تستخدم قاعدة جوية واقعة في بلاده، فيما أعلنت موسكو شنها لضربة جوية جديدة في سوريا بطائرات حربية انطلقت من إيران.

وصرح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي علاء الدين بروجردي بأن انطلاق الطائرات الحربية الروسية من قاعدة نوجة الجوية في همدان غربي البلاد يأتي وفقا لقرار من المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران.

وقال بروجردي "الإجراء الوحيد الذي يحدث هو السماح للمقاتلات الروسية المحلقة الاستفادة من هذه القاعدة للتزود بالوقود".

وأوضح أن هذا يأتي "وفقا لقرار من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني وفي إطار التعاون الرباعي بين إيران وروسيا وسوريا والعراق".

وقال وزير الخارجية الإيراني السابق علي أكبر ولايتي، والذي يعمل حاليا مستشارا للمرشد الأعلى للشؤون الدولية في إيران، إنه "ينبغي النظر في هذه المسألة على أنها تعاون استراتيجي وضروري في الحرب ضد الإرهاب". وأضاف أن هذا التعاون لا ينتهك قرارات الأمم المتحدة وأن سورية وافقت عليه.

وكان رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني قال الأربعاء إن إيران لم تمنح قاعدة عسكرية لروسيا أو أي دولة أخرى. وذكر أن إيران لم تضع أي قاعدة تحت تصرف أي دولة، وأضاف "تعاوننا مع روسيا كحليف في قضايا المنطقة مثل سوريا لا يعني أننا منحناها قاعدة عسكرية وتصوير الموضوع بهذا الشكل مرفوض".

وهذه هي المرة الأولى في التاريخ الحديث التي تسمح فيها إيران لقوة أجنبية باستخدام إحدى قواعدها لشن هجمات، وهي المرة الأولى أيضا التي تستخدم فيها روسيا أراضي بلد آخر في الشرق الأوسط لعملياتها داخل سوريا، وجرت العادة على إقلاع الطائرات المشاركة في الحرب، إما من قاعدة حميميم السورية في محافظة اللاذقية، وإما من الأراضي الروسية نفسها.

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر الأربعاء إن محامي وزارة الخارجية يعملون حاليا على تقييم مدى مشروعية هذه الطلعات الجوية، مشيرا إلى أن روسيا لديها فرصة في التحدث عن موقفها أمام مجلس الأمن في حال تقدمت الولايات المتحدة بتساؤلات حيال هذه الطلعات الجوية.

وقالت وزيرة القوات الجوية في الجيش الأميركي، ديبورا لي جيمس، إن تحرك روسيا لشن هجمات من القاعدة الجوية الإيرانية يزيد من "تعقيد بيئة معقدة للغاية بالفعل". وتابعت أن روسيا أبلغت الولايات المتحدة بأن الطائرات الروسية ستنطلق من إيران في ما وصفته بـ"تحذير مسبق" فقط لتجنب وقوع حوادث أو اسقاط الطائرات الروسية عن طريق الخطأ.

وأشارت إلى عدم وجود " تنسيق على مستوى أوسع. لا يوجد شيء أهم من سلامة الطلعات". ومن غير الواضح إلى متى تعتزم روسيا استخدام القاعدة الجوية الإيرانية. وقالت جميس "ليس لدي أي فكرة ما إذا كان هذا شيئا دائما، أم مؤقتا".

1